EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

طهران ترد على عقوبات الغرب بإرجاء محادثات البرنامج النووي

ووفقا للتقرير الذي عرضته نشرة التاسعة على MBC1 يوم الإثنين 28 يونيو/حزيران، قال الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إن بلاده ستؤخر المفاوضات إلى 22 أغسطس/آب المقبل (منتصف رمضانوعلّل ذلك بأنه "عقاب لتعليمهم درسا عن كيفية التحاور مع الأمم".

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

طهران ترد على عقوبات الغرب بإرجاء محادثات البرنامج النووي

ووفقا للتقرير الذي عرضته نشرة التاسعة على MBC1 يوم الإثنين 28 يونيو/حزيران، قال الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إن بلاده ستؤخر المفاوضات إلى 22 أغسطس/آب المقبل (منتصف رمضانوعلّل ذلك بأنه "عقاب لتعليمهم درسا عن كيفية التحاور مع الأمم".

وكان مجلس الأمن قد أقر في شهر يونيو/حزيران الجاري قرارا بفرض عقوبات جديدة على إيران تحت ضغط من إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بسبب برنامجها النووي، كما اتفق الاتحاد الأوروبي والكونجرس الأمريكي على عقوبات جديدة.

وأوضح نجاد خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الإثنين "نحن مستعدون للتفاوض بشأن تبادل الوقود النووي مع القوى العظمى، على أساس إعلان طهرانالذي وقعته في مايو/أيار إيران وتركيا والبرازيل.

كما طرح نجاد شرطا آخر لاستئناف المحادثات النووية، وهو أن تعطي القوى العظمى موقفها بكل وضوح بشأن الأسلحة النووية التي تمتلكها إسرائيل.

ورفض الرئيس الإيراني، اتهامات رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمركيية "سي آي ايه" ليون بانيتا لإيران بأنها قد تمتلك أسلحة نووية في 2012، مؤكداً أن طهران لا تسعى لاقتناء مثل هذه الأسلحة و"تؤيد بقوة نزع الأسلحة".

وكان بانيتا قد شكك في نجاح العقوبات الدولية في التأثير على الطموح النووي الإيراني، كما اعتبر أن سعي إيران لامتلاك السلاح النووي ما زال "مدار جدلونفى احتمال ضربة عسكرية إسرائيلية وشيكة لإيران.