EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

طالبان باكستان تهاجم تجمعا سياسيا وتضرب القنصلية الأمريكية في بيشاور

من جديد، عادت طالبان باكستان لتضرب بقوة مستهدفة هذه المرة القنصلية الأمريكية في بيشاور؛ حيث نفذ عناصر الحركة محاولة فاشلة لاقتحام مبنى القنصلية، غير أنهم اشتبكو مع حراسها ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص من بينهم اثنين من موظفي القنصلية.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

طالبان باكستان تهاجم تجمعا سياسيا وتضرب القنصلية الأمريكية في بيشاور

من جديد، عادت طالبان باكستان لتضرب بقوة مستهدفة هذه المرة القنصلية الأمريكية في بيشاور؛ حيث نفذ عناصر الحركة محاولة فاشلة لاقتحام مبنى القنصلية، غير أنهم اشتبكو مع حراسها ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص من بينهم اثنين من موظفي القنصلية.

وقالت السفارة الأمريكية في باكستنان إن الهجوم المنسق ضد قنصليتها في بيشاور تضمن استخدام سيارة مفخخة وإلقاء قنابل يدوية، وفي واشنطن أعرب البيت الأبيض عن "قلقه العميق" أثر الهجوم الانتحاري، الذي استهدف مصالحه في باكستان.

ووفقا للتقرير الذي عرضه هشام أبو سمية لنشرة أخبار التاسعة على MBC1، يوم الإثنين الـ5 من إبريل/نيسان 2010، فإن حركة طالبان وفي بيان لها قالت إن الهجوم جاء ردا على غارات الطائرات الأمريكية بدون طيار التي تستهدف بانتظام مواقع الحركة شمال غرب باكستان.

وفي الأشهر الأخيرة تستهدف طائرات بدون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية (سي أي إيه) المتمركزة في أفغانستان المجاورة بشكل شبه يومي معاقل القاعدة وطالبان الأفغان والباكستانيين في المناطق القبلية.

وقد جاء الهجوم على القنصلية الأمريكية في بيشاور بعد وقت قصير من هجوم انتحاري آخر استهدف تجمعا سياسيا لأحد الأحزاب البشتونية، وأوقع 43 قتيلا على الأقل وأصاب 80 آخرين في منطقة دير السفلى في شمال غرب باكستان.

وذكر ناطق باسم حزب عوامي الوطني المناهض لحركة طالبان أن أعضاء الحزب كانوا يحتفلون بصدور قرار بتغيير اسم المنطقة عندما فجر انتحاري حزاما ناسفا كان يحمله.

وقد نددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين اشتون بالهجوم الانتحاري في أثناء تجمع سياسي في شمال باكستان، وبمحاولة اقتحام القنصلية الأمريكية في بيشاور، كما استنكرت هذا العنف الذي يرمي إلى تقويض الديموقراطية والمنطقة، بحسب بيان صادر عن المتحدث باسمها.

هجمات طالبان استهدفت يوم الإثنين أيضا ثماني شاحنات فارغة في غرب باكستان، وكانت عائدة من أفغانستان بعد تسليم الوقود إلى قوات الحلف الأطلسي، وقال شريف الله وزير رئيس الإدارة المحلية في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس، إن عشرات المسلحين هاجموا ليلا مستودعا للوقود في زخا خيل في منطقة خيبر القبلية.