EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

شهيد وعشرات المصابين في يوم الأرض الفلسطيني

درج الفلسطينيون -على مدى 34 سنة مضت- على إحياء يوم الأرض للتذكير بالجريمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق 6 شبان فلسطينيين خلال الاحتجاجات التي عمت المدن والقرى الفلسطينية داخل إسرائيل في الـ30 من آذار عام 1976 وقيام إسرائيل بمصادرة آلاف الدونمات من أراضيهم.
وخرج الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي عام 1948، في 30 مارس/آذار 2010، في تظاهرات شارك فيها آلاف، وفي بعضها رشق فتية فلسطينيون قوات إسرائيلية بالحجارة، وكالعادة ردت هذه القوات بإطلاق الرصاص الحيّ والغاز المسيل للدموع، فسقط فتى شهيدا وأصيب 16 آخرون.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

شهيد وعشرات المصابين في يوم الأرض الفلسطيني

درج الفلسطينيون -على مدى 34 سنة مضت- على إحياء يوم الأرض للتذكير بالجريمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق 6 شبان فلسطينيين خلال الاحتجاجات التي عمت المدن والقرى الفلسطينية داخل إسرائيل في الـ30 من آذار عام 1976 وقيام إسرائيل بمصادرة آلاف الدونمات من أراضيهم.

وخرج الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي عام 1948، في 30 مارس/آذار 2010، في تظاهرات شارك فيها آلاف، وفي بعضها رشق فتية فلسطينيون قوات إسرائيلية بالحجارة، وكالعادة ردت هذه القوات بإطلاق الرصاص الحيّ والغاز المسيل للدموع، فسقط فتى شهيدا وأصيب 16 آخرون.

وذكر تقرير خاص لنشرة التاسعة -على قناة MBC1 الثلاثاء الـ30 من مارس/آذار- أن يوم الأرض مناسبة لحرث الأرض وزرع شتلات شجر الزيتون في التلال، وخصوصا تلك المهددة بالمصادرة والقريبة من المستوطنات الإسرائيلية. وأشار التقرير إلى أن رئيس الوزراء د. سلام فياض، قام بحرث الأرض مع مزارعي وأهالي بلدة قراوة بني حسان في محافظة سلفيت بالضفة الغربية، والتي تهددها مستوطنة خفات يائير الإسرائيلية المجاورة. وقام رئيس الوزراء بمشاركة مئات المواطنين وقادة اللجان الشعبية لمناهضة الاستيطان والجدار بحراثة الأرض وزراعة أشجار الزيتون، وتنظيف نبع المياه.

وكان الأهالي قد تصدوا على مدار الفترة الماضية لتهديدات المستوطنين ومحاولاتهم المستمرة للسيطرة على نبع المياه وتوسيع المستوطنة، حيث ينظم أهالي البلدة أسبوعيّا يوماً تطوعيًّا لتأهيل نبع الماء وتشييد منتزه طبيعي في المنطقة التي تتميز بالأعشاب الطبية. وتأتي مشاركة رئيس الوزراء في هذه الفعالية بمناسبة يوم الأرض، ودعماً للمواطنين في إصرارهم على حماية أراضي البلدة. وأعلن رئيس الوزراء تبني الحكومة لمطلب الأهالي بتعبيد الطريق التي تربط القرية بنبع الماء والمنتزه، وأكد وقوف السلطة الوطنية مع أهالي قرية بني حسان وكل القرى والبلدات المهددة من الاستيطان، في مواجهة المشروع الاستيطاني.

وميدانيا، ذكر مسئول طبي فلسطيني أن فتى فلسطينيا قتل وأصيب 16 من الفتية والأطفال، بينهم طفل حالته خطيرة، بنيران الجيش الإسرائيلي، خلال تظاهرات لإحياء ذكرى يوم الأرض في وسط وجنوب قطاع غزة. وقال مصدر طبي "استشهد الفتى محمد زيد إسماعيل الفرماوي (15 عاما) برصاص قوات الاحتلال، عندما اقترب من السياج الفاصل قرب مطار غزة الدولي في شرق رفح".

وكان الفتى من بين عشرات من الفلسطينيين شاركوا في تظاهرة في رفح اقتربت من السياج الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة في ذكرى يوم الأرض الذي يحييه الفلسطينيون في الـ30 من مارس/آذار.

وأكد أن 16 مواطنا، غالبيتهم فتية وأطفال أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مشاركتهم في تظاهرة في ذكرى "يوم الأرض" شرق خان يونس في جنوب القطاع وفي الغازي، ونقل إلى مستشفى "ناصر" بخان يونس ومستشفى "شهداء الأقصى" في وسط القطاع.

وصف مصدر طبي حالة الطفل رائد أبو ناموس البالغ من العمر 9 سنوات بأنها "خطيرة جدا؛ حيث أصيب برصاصة في الرأس".

ووصلت التظاهرة التي شارك فيها مئات المواطنين إلى المنطقة الحدودية شرق بلدة عبسان؛ حيث رشق الفتية بالحجارة الجنود الإسرائيليين المتمركزين قرب الحدود منذ عدة أيام.