EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2009

شريف شيخ أحمد لـMBC: الدعم العربي للصومال دون المستوى

في حوار ٍحصري مع MBC؛ أكد الرئيسُ الصوماليُ "شيخ شريف شيخ أحمد" أن المتمردين يتحملون كاملَ المسؤولية عن اضطراب الأوضاع، مطالبًا الدولَ العربية َوالعالمية بمساندة حكومته في وجْه المتمردين.

في حوار ٍحصري مع MBC؛ أكد الرئيسُ الصوماليُ "شيخ شريف شيخ أحمد" أن المتمردين يتحملون كاملَ المسؤولية عن اضطراب الأوضاع، مطالبًا الدولَ العربية َوالعالمية بمساندة حكومته في وجْه المتمردين.

وقال شريف لمراسل MBC في مقديشيو عوض الفياض، في الحوار الذي أذيع بنشرة التاسعة، الخميس 16 يوليو/تموز 2009: تواجدت بالعاصمة منذ فترة عناصر تنتمي إلى القاعدة تمارس اختطاف الأجانب، وتستغل الهجوم على الحكومة، وهذه المجموعة لم تأت إلا لزعزعة الأمن والاستقرار، والاستيلاء على هذه المنطقة والانطلاق منها، وما اختطاف الفرنسيين إلا جزء من تلك الممارسات.

واتهم شريف حكومة أرتيريا بالضلوع في ضرب الاستقرار في الصومال، منذ التسعينيات؛ حيث تدخل عن طريقها الأسلحة إلى المتمردين ليعبثوا بأمن الصومال؛ مؤكدًا أن أرتيريا تبنَّت مؤخرًا حركة الشباب والحزب الإسلامي.

وطالب شيخ شريف الدولَ العربية بمزيدٍ من الدعم والمساندة للصومال، معترفًا بأنها تقدم بعض الدعم ولكنه ضعيف لا يلبي الطلب وأقل من المرجو.

واعتبر أن علاقة بلاده مع الولايات المتحدة مهمة جدًّا لاستعادة الأمن والاستقرار الصومالي، لأن بلاده تواجه إرهابًا قويًّا ومنظمًا من القاعدة، التي اعتبرها تنظيمًا عالميًّا ضخمًا، لم تقو قوات حلف الناتو على إخضاعه عبر أكثر من 8 سنوات بأفغانستان، وكذلك يرهق دولة قوية مثل باكستان.

وطالب الدول العربية والإسلامية والعالم أجمع بتحمل المسئولية تجاه الصومال، قائلاً: إن ترك حكومتنا بمفردها أمام القاعدة لن يجدي بالنسبة للجميع، لأن القاعدة لها أجندة عالمية تهدف إلى ضرب الاستقرار العالمي.

ورفض تحديد موعد لحسم المعركة واستعادة الاستقرار إلى الصومال، ولكنه قال: سنبذل قصارى جهدنا في ذلك.