EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2011

نصف مليون تظاهروا في حماة وحدها سوريا: مقتل 16 مدنيا في جمعة "لا للحوار"

قُتل ستة عشر مدنيا سوريا، وأصيب العشرات، بعد أن فتحت قوات الأمن السورية النار على المحتجين الذين بلغ عددهم نحو نصف مليون سوري في مدينة حماة وحدها، فضلا عن عشرات الآلاف في مدن وبلدات سورية أخرى.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2011

نصف مليون تظاهروا في حماة وحدها سوريا: مقتل 16 مدنيا في جمعة "لا للحوار"

قُتل ستة عشر مدنيا سوريا، وأصيب العشرات، بعد أن فتحت قوات الأمن السورية النار على المحتجين الذين بلغ عددهم نحو نصف مليون سوري في مدينة حماة وحدها، فضلا عن عشرات الآلاف في مدن وبلدات سورية أخرى.

وذكر تقرير نشرة MBC، الجمعة 8 يوليو/تموز 2011، أن الناشطين السوريين دعوا عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للخروج في تظاهرات جمعة "لا للحوار" وكتبوا تحت عنوان "الثورة السورية ضد بشار الأسد": "أي حوار والدماء انهار.. أي حوار والمدن تحت الحصار".

وبلغت نقاط التظاهر اليوم نحو 256 نقطة، مما يجعل الثورة السورية هي الثورة الأكبر اتساعا جغرافيا، بحسب الناشطين السوريين.

كما أعلن المعارضون السوريون أنهم يعدون للتحرك في السادس عشر من يوليو/تموز الجاري نحو الحدود التركية من أجل اللاجئين.

وفي مبادرة غير متوقعة زار السفير الأمريكي في دمشق، روبرت فورد، والسفير الفرنسي، إريك شوفالييه؛ مدينة حماة للتعبير عن دعمهما للمحتجين.

وفيما وصفت دمشق زيارة فورد بأنها دعم لمن وصفتهم بالمخربين من أجل حضهم على التظاهر والعنف ورفض الحوار؛ أعربت واشنطن عن استغرابها من رد فعل سوريا.