EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

زراعة رئة بعد وفاة صاحبها بثلاث ساعات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يؤكد الأطباء أن التهاب وتليف الرئتين يقضيان على الملايين بعد معاناة طويلة يقضونها في الفراش، خاصة إذا لم يجدوا متبرعا بالرئتين لهم.

يؤكد الأطباء أن التهاب وتليف الرئتين يقضيان على الملايين بعد معاناة طويلة يقضونها في الفراش، خاصة إذا لم يجدوا متبرعا بالرئتين لهم.

ويقول محمد سليمان - مراسل نشرة MBC يوم الثلاثاء 25 يونيو/حزيران 2013 - أن طبيبا أمريكيا توصل إلى فتح طبي جديد لمساعدة مرضى تليف الرئتين وذلك حينما نجح في زراعة رئتين بعد بضع ساعات من وفاة صاحبهما من أجل إنقاذ حياة شخص آخر.

ويقول الأطباء أنه باستخدام التقنيات الجديدة أصبح بالإمكان حفظ العضو البشري بشكل طبيعي خارج الجسم حتى بعد وفاة صاحبها، حيث توضع الرئتان المتبرع بهما داخل صندوق مزود بتكنولوجيا توفر لهما الدفء البشري الذي يمكن الرئتين من الحفاظ على قدرة التنفس وذلك عبر تدوير صناعي للدم والأكسجين لحوالي ثماني ساعات، حتى أن الرئتين تشعران وكأنهما لا زالتا داخل جسم صاحبهما.

يشار إلى أن المريض الأول الذي أجريت له جراحة زراعة كاملة للرئتين أصبح يعيش حياة طبيعية، كما أنه تخلص من إسطوانات الأكسجين للأبد بعد نجاح التدخل الجراحي.