EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2011

ربع مليون ياباني يفرون من طوكيو خوفًا من الإشعاع النووي

تواجه اليابان كارثة محتملة بعد انفجار محطة للطاقة النووية بسبب الزلزال الذي ضرب البلاد، ما أسفر عن تسرب مستويات منخفضة من إشعاع باتجاه العاصمة طوكيو، ففر بعض السكان من العاصمة وخزّن آخرون الإمدادات الضرورية تحسبًا لتفاقم الأزمة.

تواجه اليابان كارثة محتملة بعد انفجار محطة للطاقة النووية بسبب الزلزال الذي ضرب البلاد، ما أسفر عن تسرب مستويات منخفضة من إشعاع باتجاه العاصمة طوكيو، ففر بعض السكان من العاصمة وخزّن آخرون الإمدادات الضرورية تحسبًا لتفاقم الأزمة.

فحسب تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC الثلاثاء 15 مارس/آذار، شهدت اليابان انفجارًا ثالثًا وحريقًا في مفاعلين نووين، وسارعت السلطات اليابانية للتخفيف من وطأته، مؤكدة إيقاف انبعاث الإشعاع من المفاعل الرابع في محطة فوكوشيما.

وقامت السلطات اليابانية بإجلاء أكثر من ربع مليون شخص من مسافة 20 كيلو مترا، من المحطة الواقعة على بعد 250 كيلو مترا من مدينة طوكيو التي يبلغ عدد سكانها 35 مليون نسمة.

ويخشى الخبراء انبعاث "أكسيد البلوتونيوم" من المفاعل الذي انفجر الثلاثاء؛ حيث إنه إذا ما تم ذلك لن يتمكن أحد أن يطأ بقديمه الموقع لآلاف السنين، بحسب الخبراء.

وتعاني اليابان من خطر آخر، بعد الأنباء التي ترددت حول قدوم سحابة غاز مشعة تنزل مع الأمطار، بعد أن أكدت مجموعة الثماني أن الخطر النووي مرتفع جدًا.

وعن أضرار الإشعاعات النووية قال اختصاصي طب نووي "محمد حيدرفي تصريح لنشرة MBC، "إن أكثر الأعضاء تأثرًا بالإشعاعات النووية، هي الغدة الدرقية ثم الدم والنخاع العظمي، أما الجهاز الهضمي فيتأثر بنسب من الإشعاعات، عندما تكون مقبلة بشكل مباشرة على الإنسان".

وقال حيدر إن الأعراض التي تظهر على من تعرض للإشعاع النووي وتأثر به، هي الإعياء والغثيان والقيء، وقد ينتهي الأمر بالإسهال.

وأضاف حيدر "التعرض للأشعة بشكل مباشر يسبب غثيانًا وإسهالا مع دوار بسيط، هذه الأعراض السريعة، أما بالنسبة للنتائج مثلما يحدث الآن هناك غبار حاليًا سيسقط مع الأمطار في اليابان، وهذا يؤثر علينا في شكل متأخر بعد سنوات وعلى الأجيال المتتالية، وخاصة أنه من الممكن أن يسبب أمراضًا سرطانية، أو تشوهات خلقية عند المرأة الحامل في حال كانت نسبة الإشعاعات عالية".

وتابع "الأخطر من الإشعاعات هو الطعام الذي تأثر بهذه الإشعاعات، فالأرض في اليابان باتت ملوثة بالإشعاعات وأيضا الثروة الحيوانية، ولا بد أن يمنع أكل اللحوم والألبان والأجبان، التي تأتي من الحيوانات التي أكلت العشب من هذه الأرض؛ لأنها ستنتقل إلى الإنسان".