EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

دراسة تحذر: الجلوس أثناء العمل يعجل بالوفاة

كراسينا أعداؤنا".. هذا ما خلصت إليه أحدث الدراسات الطبية الأمريكية التي أجرتها جامعة كاليفورنيا التي أكدت أن طول الجلوس على الكراسي، خاصة في أثناء العمل يؤثر بالسلب على الصحة ويعرض الموظفين لمخاطر عديدة.
وذكر تقرير خاصة لنشرة التاسعة على قناة MBC1 السبت الـ27 من مارس/آذار الجاري أن الدراسة الجديدة أظهرت أنه كلما طال الجلوس كلما زادت نسبة الوفاة قبل الأوان.. بغض النظر عن اللياقة البدنية.

  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

دراسة تحذر: الجلوس أثناء العمل يعجل بالوفاة

"كراسينا أعداؤنا".. هذا ما خلصت إليه أحدث الدراسات الطبية الأمريكية التي أجرتها جامعة كاليفورنيا التي أكدت أن طول الجلوس على الكراسي، خاصة في أثناء العمل يؤثر بالسلب على الصحة ويعرض الموظفين لمخاطر عديدة.

وذكر تقرير خاصة لنشرة التاسعة على قناة MBC1 السبت الـ27 من مارس/آذار الجاري أن الدراسة الجديدة أظهرت أنه كلما طال الجلوس كلما زادت نسبة الوفاة قبل الأوان.. بغض النظر عن اللياقة البدنية.

ولفتت الدراسة أن نسبة الوفاة زادت عن مرة ونصف المرة لدى من يقضون يومهم جالسين مقارنة بمن يقضون مدة أقل، فوافق العلماء أن الجلوس يعطل عملية استمرار السوائل كالجلوكوز والشحوم.

وتقول د. جكلين كار العالمة الطبية في جامعة كاليفورنيا وإحدى المشرفات على الدراسة "حتى إذا نهضت في الصباح وقمت بتمارين رياضية فإن قضاء بقية اليوم جالسا إلى مكتبك يعرضك لخطر الإصابة بأمراض عدة".

وبدورهم أكد الباحثون في علم تطوير الصحة البشرية بجامعة سان دياجو على ضرورة وأهمية تغيير طريقة عملنا.

وفي محاولة للتغلب على هذه العقبة، ابتكر أحد الباحثين بجامعة كاليفورنيا ويدعى دكتور أرنستو راميز مكتبا خاصا يتكون من بساط متحرك لكي يجعل الموظف يمارس الرياضة وهو يعمل، وأكد خلال دراسة حديثه له على أهمية الجمع بين الرياضة وإمكانية العمل والتمرين معا خلال ساعات الدوام وفوائدها.

وقال د. ارنستو رامير "الأمر الذي نسعى إلى إظهاره هو أن الجلوس خلال ساعات العمل ليس بالطريقة المثلى كي تتمتع بصحة جيدة".

ويمشي الباحث بجامعة كاليفورنيا 5 ساعات يوميا حارقا 500 سعرة حرارية وهو يمارس عمله، وعلى هذا النسق يحرق 25 ألف سعرة حرارية أسبوعيا، أي ما يعادل خسارة ستة عشر كيلوجراما سنويا، واستطرد مضيفا "إذا تمرنت من أربع إلى خمس ساعات أسبوعيا فسوف تتخلص من الأوزان الزائدةوتابع "دعوة لإيقاف الجلوس هي دعوة نحو مستقبل صحي".

ويشير الباحث إلى أن الفريق يعمل كذلك على تذكير العاملين بضرورة التحرك خلال اليوم بواسطة رسائل نصية أو أجهزة مرتبطة بالكراسي تذكرهم بالوقوف من وقت إلى آخر.

ومن جانبها تقول ماريا ستيوارت بارتلت-عاملة "أنا أستمتع بحرق بعض السعرات الحرارية خلال اليوم".

ويدرس الفريق عدد المرات التي استخدم فيها المكتب النشيط، وإذا كان قد قلص تكاليف التأمين الصحي ودفع بالإنتاج إلى الأمام.