EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

جندي مسلم يروي لـMBC يوميات اضطهاده في الجيش الأمريكي

زكري كلاون جندي أمريكي مسلم يتمتع بالشجاعة وخصال أخرى جعلت منه الجندي المثالي في الجيش الأمريكي.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

جندي مسلم يروي لـMBC يوميات اضطهاده في الجيش الأمريكي

زكري كلاون جندي أمريكي مسلم يتمتع بالشجاعة وخصال أخرى جعلت منه الجندي المثالي في الجيش الأمريكي.

وكلاون أمه مغربية ويتكلم العربية، والده من كنساس، لكنه توفي عندما كان في عمر الخامسة عشرة. وعن مهاراته وأخلاقه يقول زميله شاد جاشيموفيتش لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الخميس الـ15 من إبريل/نيسان "أنه أفضل جندي في كتيبتنا وعندما رأيته لأول مرة قلت في نفسي: إنه مسلم فما الذي يفعله هنا؟

وعن سبب انضمامه للجيش الأمريكي، قال كلاون لنشرة التاسعة: "لا أتذكر لقد كنت صغيرا آنذاك، لكنني دون شك كنت متحمسا للدفاع عن أمريكا لقد بدا الأمر نبيلا ورائعا".

وتابع "لقد انضممت بالجيش الأمريكي دون معرفة سابقة من العائلة، فقد كلمت والدتي وأخبرتها بأنني سأنضم للجيش، فسخرت مني، وعندما أخبرتها أنني جاد، أقفلت الخط في وجهي".

ومن هنا بدأت متاعب كلاون، فهو مسلم في الجيش الأمريكي، الأمر الذي يعرضه للقمع والمهانة أمام 400 جندي.

ومن بعض الأمثلة على سوء المعاملة التي يتلقاها في الجيش الأمريكي، على رغم حبه للدفاع عن بلده أمريكا يقول: "إن الرقيب يسخر مني ومن ديني في أثناء التدريبات".

وفي مرة أخرى، يتحدث كلاون، "تم اختياري من بين الجميع في أفراد الكتيبة للعب دور الإرهابي في أثناء التدريبات".

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل استمر عند وصوله إلى قاعدة فورت هود في تكساس، فقد وجد كلاون ورقة على سيارته مكتوب عليها "أيها الغبي عد من حيث أتيت". وشهدت قاعدة فورت هود قيام الجندي المسلم نضال حسان في الـ5 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009 بقتل 13 من زملائه في واقعة أثارت الجدل داخل الجيش، وجعلت الجميع يتعامل مع الجنود المسلمين بنوع من الريبة والشك. وتصدرت تلك الواقعة العناوين وانتشرت أخبارها لمجرد كون مرتكبها جنديا مسلما، وعلى إثر تلك الواقعة، طلب الجيش الأمريكي من كلاون مغادرة الجيش حفاظا على حياته.

ولم يكن للجندي المغربي الأصل أية علاقة بهذا الحادث، لكن بعد 3 أشهر تلت الحادثة بدأت متاعبه تتزايد؛ حيث تلقى عديدا من الرسائل الجارحة والسخرية لم يكن مصدرها رفاقه فحسب، وإنما أيضًا المسؤولون في الجيش الأمريكي.

فخلال اجتماع سألني الرقيب الأول في القاعدة التي أتدرب فيها عما إذا كنت أنتمي إلى تنظيم إرهابي، فذهلت من السؤال". في يوم آخر "وجدت ورقة على سيارتي في فورت هود مكتوب عليها أيها الغبي عد من حيث أتيت".

ومن ناحيتهم، لم يعلق القائمون على الجيش الأمريكي على قضية طرد كلاون الجندي المثالي كما سماه رفاقه؛ حيث لا يزال يهوى النهوض على الساعة الرابعة صباحا استعدادا ليوم جديد ولا يتمنى من عالمه كما يقول لنشرة التاسعة "سوى عدلا وإنصافا ورحمة في ما ابتلي به الإسلام والمسلمون المنتشرون في بلاد رب العالمين".