EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2011

جنازة مليونية لشهداء جمعة "الكرامة" اليمنية.. وصالح يقيل الحكومة

شيع أكثر من مليون شخص في موكب جنائزي مهيب شهداء ساحة التغيير الذين سقطوا الجمعة الماضية "جمعة الكرامة" برصاص قوات الأمن اليمنية.

شيع أكثر من مليون شخص في موكب جنائزي مهيب شهداء ساحة التغيير الذين سقطوا الجمعة الماضية "جمعة الكرامة" برصاص قوات الأمن اليمنية.

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قد أقال الحكومة الحالية، بينما طالبه رجال دين وشيوخ قبائل بارزون بالاستجابة لمطالب الشعب، حسبما ذكر تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC الأحد 20 مارس/آذار.

ورفض المعتصمون في ساحة التغيير دعوة الرئيس عبدالله صالح للحداد، وقالوا إنه لن يفلت من المحاكمة والعقاب هو وأنصاره ممن ارتكبوا المجزرة على حد قولهم.

وقبيل تشييع جنازة الشهداء، لوحظ انسحاب قوات الأمن المركزي التي كانت تتمركز في الساحة، وتم استبدالها بقوات من أفراد الفرقة الأولى مدرع التي انتشرت في جميع المداخل المؤدية إلى الساحة، بعد أن كانت تتمركز في الجهة الشرقية للساحة فقط.

وبعد الصلاة تم تشييع جثامين 34 شهيدا، في حين نقلت أسر 18 من بقية الشهداء الـ 52 لدفنها في مناطق أخرى.

ولم تشهد مراسم التشييع أية مناوشات وعاد المعتصمون إلى ساحة التغيير فور انتهائهم من مراسم التشييع.