EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

تكنولوجيا تجعل الأطراف الاصطناعية أقرب لليد البشرية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

منظر الأطراف الاصطناعية أمر مألوف، وكذلك البرامج الكمبيوترية المصممة لأفراد بعينهم، لكن الجديد هو أن الأطباء ومختصي البرمجة نجحوا في تزويد مريضة عادية بذراع آلية قابلة للسيطرة الكاملة، بحيث تحركها على ذات النحو الذي تحرك به ذراعا طبيعية.

منظر الأطراف الاصطناعية أمر مألوف، وكذلك البرامج الكمبيوترية المصممة لأفراد بعينهم، لكن الجديد هو أن الأطباء ومختصي البرمجة نجحوا في تزويد مريضة عادية بذراع آلية قابلة للسيطرة الكاملة، بحيث تحركها على ذات النحو الذي تحرك به ذراعا طبيعية.

إنها جراحة ٍفريدة من نوعها، جراحة طموحة تهدف إلى مزاوجة البرامج الكمبيوترية ببيولوجيا الدِماغ البشري لدى الأشخاص العادين الذكاء، والجراحون يعملون على زراعة قطعة معدنية ذات ذاكرة كومبيوتريه لتحريك ذراعٍ آلي يشبه حركة الذراع الطبيعي ِعند تلقيه للإشارات الدِماغية، الجراحة يقوم بها جراحون من كلية الطب التابعة لجامعة "بتسبيرغويشاركهم مختصون من معهد التأهيل ومعهد التجارب الدماغية الأمريكيين.

هكذا بدأ تفعيل البرامج ِالتي تختزنُ المعلومات ِاللازمة لتحريكِ الذراع ،  وهكذا بدت الاستجابة، تستطيع ُ الذراع ُ التحرك َعلى نحو ثلاثي الأبعاد، إلى اليمين ِوإلى الشِمال ، إلى الخلف وإلى الأمام،  بتحكم كامل حين يقتضي الأمرُ الإمساك َبجسمٍ معين، ويقول الدكتور "جنبفر كولينغر" من جامعة بيتسبرغ " منذ البداية ركزنا على المدى الذي ستتحرك به الذراع الآلية مع التحكم في الرسغ"  

وأبدت مريضة ُتحكما مذهلا ًفي ذراعها الآلي وبدا مدهشا، وفي ذات الوقت  ِكاشفا الآفاق العريضة َالتي يمكن ارتيادُها بفضل المزاوجة بين الطب والتكنلوجيا لمساعدة مَن يعانون  َمن شلل الأطراف.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..