EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2013

تقنية جديدة تحد من خطورة جراحات العمود الفقري

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تؤدي التشوهات الخلقية للعمود الفقري إلى الشلل والوفاة في بعض الأحيان وكانت جراحتها معقدة جدا في الماضي، أما اليوم فأصبحت الجراحة أبسط بكثير.

تؤدي التشوهات الخلقية للعمود الفقري إلى الشلل والوفاة في بعض الأحيان وكانت جراحتها معقدة جدا في الماضي، أما اليوم فأصبحت الجراحة أبسط بكثير.

ويقول محمد سليمان - مراسل نشرة MBC يوم الاثنين 24 يونيو/حزيران 2013 - أن الأطباء لجأوا إلى تقنية جديدة تعتمد على استخدام ضلع في إعادة بناء فقرات العمود الفقري، خاصة أنه في الماضي كان يتم بتر الرجل للاستفادة منها في إعادة بناء العمود الفقري.

ويوضح الدكتور بوري أنه أقلع عن بتر الرجل مستعيضا عن ذلك بأخذ ضلع وزراعته كما عمل على ربط العمود الفقري بالحوض، حيث يتم أخذ جزء من الضلع ووصل أوعيته الدموية بالعمود الفقري لتوفير الدعم والمعافاة للجزء المصاب.

 ويضيف الطبيب أنه مع الوقت ينمو العمود الفقري بعد أن يكون الضلع قد اندمج فيه تماما، حتى يصبح جزء من هيكل الجسم مع الوقت، وبالتالي يسهل على المريض الحركة والجلوس دون الحاجة إلى وسائل مساعدة، ودون الشعور بالضغط على البطن ومنطقة الحوض والمثانة.