EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2011

تطوير تقنية جديدة للحد من مضاعفات الزلزال

يحاول علماء أمريكيون تطوير تقنية جديدة تعطيهم فكرة واضحة عما يجري أثناء الهزات الأرضية؛ لتجنب المضاعفات التي تُخلف آلاف القتلى، وخسارة مليارات الدولارات، وسنوات عديدة من إعادة البناء.

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2011

تطوير تقنية جديدة للحد من مضاعفات الزلزال

يحاول علماء أمريكيون تطوير تقنية جديدة تعطيهم فكرة واضحة عما يجري أثناء الهزات الأرضية؛ لتجنب المضاعفات التي تُخلف آلاف القتلى، وخسارة مليارات الدولارات، وسنوات عديدة من إعادة البناء.

وبحسب تقرير نشرة التاسعة الأحد 26 يونيو/حزيران 2011م، فإن المهندس وعالم الجغرافيا "سومانتون كريشنا" -اختصاصي في الزلازل- قدم برنامجه ذا الأبعاد الثلاثة، الذي يُعد أخر ما توصلت إليه التكنولوجيا؛ حيث يحدد الكيفية والقوة التي حدثت بها أعنف الزلازل في التاريخ.

وقال كريشنا: "نضع نماذج لمبانٍ وجسورٍ في أماكن مختلفة، ثم ننظر لما تبديه من ردود فعل قد تنهار، ويطالها كثير من الدمار".

وأضاف: "تقييم ما تحدثه الزلازل غير الحقيقية على المباني ذات الأبعاد الثلاثة، وما تحدثه من تحرك أرضي، يمكننا من الوصول إلى الكيفية التي تشيد بها المباني، والحد من تأثير الكوارث".