EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

تأهيل نفسي للشواذ بالجيش الإسرائيلي

بينما سمحت عديد من القوانين الإسرائيلية بحماية "حقوق الشواذ والمثليينفإن الجيش، أشار إلى أهمية انخراط هؤلاء في صفوفه دون قيود أو تمييز.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

تأهيل نفسي للشواذ بالجيش الإسرائيلي

بينما سمحت عديد من القوانين الإسرائيلية بحماية "حقوق الشواذ والمثليينفإن الجيش، أشار إلى أهمية انخراط هؤلاء في صفوفه دون قيود أو تمييز.

وقالت العقيد "أفيتال ليبوفيتش" المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي -في تقرير لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الأربعاء الـ 19 من مايو/أيار: " كثيرًا ما تجد ضمن قواتنا شواذًّا جنسيًّا وسحاقيات يعملون في جميع الوحدات، ويتم التعامل معهم بصفتهم جنود".

وأشارت إلى أن قادة الجيش يسمحون للمثليين بالانخراط في الصفوف العسكرية دون قيود".

ولفتت العقيد "ميشال لهابازتوك" سحاقية ضابط في الجيش إلى أن "اكتشاف مثليي الجنس لا يشكل أية مشكلة بالنسبة للقيادة العسكرية، وإذا قام مجند أو مجندة بالكشف عن هويته الجنسية، فإن الجيش يحاول اتخاذ التدابير الملائمة لذلك".

ويعتبر الجيش الإسرائيلي نفسه مرآة للمجتمع، بل وإنه متقدم على الأقل بفارق خطوتين، لتعامله العادل مع المثليين جنسيًّا، على حدّ تعبيره.

وعرضت نشرة MBC 19 من مايو/أيار، لوحات بالعبرية مكتوب عليها "من أجل دعم المجتمع ومركز لثقافة لمثليي الجنس" وهو مكان يلجأ إليه الشباب للاستشارة والدعم النفسي قبل الالتحاق بالجيش.

وقالت "روني كلين" السحاقية البالغة من العمر 16 عاما، إنها تريد الالتحاق بالجيش، لذلك لجأت إلى المركز في تل أبيب، مؤكدة أنه سيساعدها في الانخراط ويكسبها خبرة ومعرفة.

يشار إلى أن إسرائيل بها عديد من القوانين التي تحمي "حقوق الشواذمن حيث التوارث والاعتراف بالزواج المثلي إذا عقد خارج إسرائيل أو تبني الأطفال، بالنسبة لهذه الفئة الجنسية.