EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

انطلاق مبادرة سعودية لاستخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه

انطلقت اليوم في المملكة العربية السعودية المرحلة الأولى من المبادرة الوطنية التي تعتمد على استخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه، وذلك بعد دراسات وبحوث عديدة.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

انطلاق مبادرة سعودية لاستخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه

انطلقت اليوم في المملكة العربية السعودية المرحلة الأولى من المبادرة الوطنية التي تعتمد على استخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه، وذلك بعد دراسات وبحوث عديدة.

وتتجه المملكة لإنشاء محطات جديدة لتحلية المياه المالحة، بالاعتماد على الطاقة الشمسية عبر ثلاث مراحل؛ حيث يتوقع أن تنتج ما يقرب من 330 ألف متر مكعب يوميا من المياه.

وقال حسين فقيه مراسل نشرة MBC، يوم الإثنين الـ25 من يناير/كانون الثاني 2010– إن هذه هي الخطوة الأولى من نوعها وتأتي في إطار حرص المملكة على تخفيف التكلفة العالية للطاقة المستخدمة في محطات تحلية المياه، وإن ذلك يعد خيارا استراتيجيا أمام السعودية، الذي تصل نسبة تحلية المياه فيها إلى 18% من الإنتاج العالمي.

من جانبه، صرح د. محمد السويلم -رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية- أن أهم النتائج التي حصلوا عليها تتركز في نقطتين مهمتين؛ هما تحسين تطوير خلايا شمسية عالية الطاقة وذات حجم صغير، والثانية تطوير مرشحات أو فلاتر بتقنية النانو تكافح البكتيريا والسموم وتستهلك طاقة أقل، وإن هاتين الميزتين أساسيتين في تحلية المياه.

وتعتمد هذه المبادرة على التطبيق العلمي لتقنية النانو في إنتاج أنظمة الطاقة الشمسية والأغشية لتحلية المياه عبر إنشاء محطتين لتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية؛ الأولى بمنطقة الخفجي والثانية سيتم تحديد موقعها لاحقا، ويتوقع أن تبلغ طاقتها الإنتاجية 330 ألف متر مكعب يوميا من المياه.

أما الأمير د. تركي بن سعود بن محمد آل سعود -نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث- فقد تحدث عن أهمية وجود هذه التقنية نظير دعمها للأمن المائي ودعم الاقتصاد الوطني، وبناء الصناعات الحديثة وتخفيف الاعتماد على البترول.

يذكر أن كلفة إنتاج تحلية المياه المالحة في السعودية والتي تعتمد على التقنيات الحرارية تعد من أعلى المستويات في المنطقة؛ حيث تتراوح من 2.5 إلى 5.5 ريالات للمتر المكعب، فيما يتوقع أن تنخفض هذه النسبة إلى ريال ونصف للمتر المكعب مع استخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه المالحة.