EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

الهاجس الأمني يسيطر على انتخابات أفغانستان

سيطر الهاجس الأمني على الانتخابات التشريعية الأفغانية التي تجري السبت 18 من سبتمبر/أيلول؛ بعد تهديدات طالبان باستهداف المرشحين وعرقلة سير العملية الانتخابية.

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

الهاجس الأمني يسيطر على انتخابات أفغانستان

سيطر الهاجس الأمني على الانتخابات التشريعية الأفغانية التي تجري السبت 18 من سبتمبر/أيلول؛ بعد تهديدات طالبان باستهداف المرشحين وعرقلة سير العملية الانتخابية.

وفي تقرير فوزي زواي لأخبار MBC الخميس 16 من سبتمبر/أيلول 2010م- يختار 10ملايين و500 ألف ناخب أفغاني 249 نائبا لمجلس النواب من بين 2500 مرشح تم تخصيص 68 مقعدًا منها للنساء.

وبينما أكدت اللجنة الأفغانية المستقلة للانتخابات صلابة الأمن في كابول وما حولها من المحافظات. وطمأن محمد حبيب -عضو في اللجنة المستقلة للانتخابات- الشعب الأفغاني قائلا: الأمن قوي 100 % في أفغانستان ولا توجد تهديدات أمنية.

لكن المعارضة ولجنة الشكاوى الانتخابية حذرتا من احتمال حدوث عمليات تزوير.

وقال عبد الله عبد الله -زعيم المعارضة- الناس خائفون من احتمال حدوث تزوير واسع كما حدث في انتخابات الرئاسة السابقة.

من جهتها، أصدرت حركة طالبان بيانا طالبت فيه بمقاطعة الانتخابات التي تتم تحت الاحتلال مهددة باستهداف القوات الأجنبية والأفغانية والمرشحين.