EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2011

القذافي في كلمة صوتية: سأظل في طرابلس حيًا أو ميتًا

قال الزعيم الليبي معمر القذافي: "إنه لن يستسلم أو يتراجع عن موقفه، وتعهد بالبقاء حتى النهاية حيًا أو ميتًا أو حتى الانتصار.

وفي كلمة صوتية مسجلة بثها التلفزيون الليبي، دعا القذافي مناصريه للتوجه إلى مقر إقامته في مقر باب العزيزية، على الرغم من القصف الجوي المتواصل الذي تقوم به قوات "الناتو" صوبه.

قال الزعيم الليبي معمر القذافي: "إنه لن يستسلم أو يتراجع عن موقفه، وتعهد بالبقاء حتى النهاية حيًا أو ميتًا أو حتى الانتصار.

وفي كلمة صوتية مسجلة بثها التلفزيون الليبي، دعا القذافي مناصريه للتوجه إلى مقر إقامته في مقر باب العزيزية، على الرغم من القصف الجوي المتواصل الذي تقوم به قوات "الناتو" صوبه.

وقال القذافي" "لا يوجد سوى خيار واحد هو بلدنا، سأظل فيها حتى النهاية حيًا أو ميتًا أو منتصرًا، لا يهم.. لن نستسلم أبدًا ونرحب بالموت".

وتابع: "لن نخضع أبدًا، لن تستطيعوا هزيمة شعب مسلح، ستثور بنغازي ودرنة وطبرق والبيضا والجبل الأخضر، سيكون هناك فدائي تحت كل شجرة في الجبل الأخضر، إلى الأمام بالزحف المليوني شرقًا وغربًا".

وأضاف: "أتكلم والقصف بجانبي لكن روحي بيد الله، لا أفكر في الموت أو الحياة بل القيام بالواجب".

وهزت عدة انفجارات جديدة طرابلس، بحسب تقرير نشرة التاسعة على mbc الثلاثاء 7 يونيو/حزيران، بعد دقائق من بث كلمة القذافي الصوتية، وكانت أسراب من طائرات حلف الشمال الأطلسي قصفت طرابلس ظهر يوم الثلاثاء في واحد من أعنف أيام القصف لأهداف في العاصمة الليبية.

ومن جانبه، أعلن الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" عقب محادثاتهما في البيت الأبيض بواشنطن، أن الضغط سيتواصل على الزعيم الليبي معمر القذافي حتى تنحيه.

وأكد أوباما أن هذا أمر متفق عليه بين أعضاء المجتمع الدولي من أجل مصلحة الشعب الليبي.

وأضاف الرئيس الأمريكي: "العملية العسكرية في ليبيا قد قطفت بعض ثمارها؛ إذ إن نظام طرابلس لم يعد يهدد بنغازي ومصراتة معاقل الثوار".