EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2011

الحكومة الليبية تعد بالإفراج عن مصوري MBC المحتجزين

وعدت الحكومة الليبية بالإفراج عن مصوري MBC، وهما الليبي "محمد الشويهديوالمصري "مجدي عبد الرحيم هلال".

وعدت الحكومة الليبية بالإفراج عن مصوري MBC، وهما الليبي "محمد الشويهديوالمصري "مجدي عبد الرحيم هلال".

وكانت الحكومة الليبية قد أفرجت عن حسن زيتوني موفد MBC إلى ليبيا السبت، وهو موجود حاليا في طرابلس في انتظار الإفراج عن زميليه مجدي ومحمد.

وقال الزيتوني في تصريحات بثتها نشرة mbc الاثنين 11 إبريل/نيسان 2011م: "كنت أتحدث مع المتحدث الرسمي باسم الحكومة الليبية دكتور موسى إبراهيم، ووعد أنه سيتصل بالجهات المعنية، ولم يعد بأنه سيتم الإفراج عنهما هذه الليلة".

وتابع زيتوني "شرحت له أننا نتحدث عن مصورين فنيين لا علاقة لهما بأي شيء سياسي من بعيد أو من قريب، كانا فقط معي يرافقاني في هذه المهمة الصحفية المهنية البحتة، ويجب إطلاق سراحهما في أقرب وقت ممكن".

وأضاف زيتوني "تحدثت عبر قنوات تلفزيونية ليبية عديدة، وقبل أن أجيب على أي سؤال، أبادر بالتذكير باسم محمد إبراهيم ومجدي هلال، وأطالب بإطلاق سراحهما في أقرب وقت ممكن.

وأشار زيتوني إلى أن المسؤولين بالحكومة الليبية برروا عدم الإفراج عن المصورين حتى الآن، بقولهم إن العملية ليست بسيطة، وإن هناك ما يسمى بالأمن الخارجي، يريد معلومات وتحريات والمسائلة تستغرق أوقات طويلة في بعض الأحيان، واستطرد: "لكن أنا لست مع هذه الفكرة، لأننا لا نتعامل مع أناس عسكريين أو أمنيين أو أجهزة معينة هؤلاء مجرد مصورين صحفيين، والصحفي ممكن مسائلته في 24 ساعة أو 48 ساعة وبعد ذلك يجب إطلاق سراحهم".

وكانت القوات الليبية قد ألقت القبض على الزيتوني والمصورين محمد ومجدي، وذلك بعد دخولهما البلاد بصورة غير شرعية، ووجودهم في منطقة نزاع عسكري.