EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2009

إيرباص تعتزم وقف بعض طائراتها بعد هبوط اضطراري

اضطرت أربع طائرات من نوع إيرباص إلى الهبوط الاضطراري في أربع مطارات مختلفة من العالم، لأسباب متباينة؛ مما قد يدفع بالشركة الفرنسية إيرباص -المصنعة لهذه الطائرات- لوقف استخدامها إلى حين؛ وفقا لما ورد في صحيفة لوفيجارو الفرنسية.

اضطرت أربع طائرات من نوع إيرباص إلى الهبوط الاضطراري في أربع مطارات مختلفة من العالم، لأسباب متباينة؛ مما قد يدفع بالشركة الفرنسية إيرباص -المصنعة لهذه الطائرات- لوقف استخدامها إلى حين؛ وفقا لما ورد في صحيفة لوفيجارو الفرنسية.

الطائرات المعنية بهذا الهبوط الاضطراري هي من طراز إيرباص 330 و340 التي بيعت منها في العامين الأخيرين 630 طائرة لعدد كبير من شركات الطيران العالمية، ويبدو أن الأسباب التي دفعت هذه الطائرات إلى الهبوط الاضطراري متباينة؛ فالطائرة التابعة للخطوط الأسترالية اضطرت إلى الهبوط في جزيرة غوام في المحيط الهادئ، بعد أربع ساعات من التحليق في طريقها من اليابان إلى أستراليا، بسبب اندلاع نيران في قمرة الطائرة.

أما الطائرة التابعة لإيرفلوت الروسية، فاضطرت للهبوط في مطار موسكو، بسب التصدعات في الزجاج.

بينما الإيرباص التابعة للخطوط الإسبانية اضطرت إلى قطع رحلتها من جزر الكناري إلى مدريد، بسبب اكتشاف مشاكل في محركها، وقد يكون هو نفس العطل الميكانيكي في المحرك الذي طرأ على الطائرة التابعة إلى الخطوط الصينية واضطرت إلى الهبوط في مطار موسكو الدولي.

كل هذا يأتي بعد تحطم الطائرة التابعة للخطوط الفرنسية في المحيط الأطلسي وقتل جميع ركابها البالغ عددهم 228 مسافرا؛ وحتى الساعة لا تزال الأنباء متضاربة حول أسباب هذه الحادثة الأليمة.

وبحسب تقرير حسن زيتوني -مراسل MBC في باريس، لنشرة أخبار التاسعة ليوم الخميس 11 يونيو/حزيران 2009؛ فإن الأسباب التقنية متعددة مست أجزاء مختلفة من هذه الطائرات؛ إيرباص لا تريد وقف استخدامات طائراتها بحكم أنها متأكدة من جودة صناعتها؛ بينما كشفت صحيفة فرنسية عكس ذلك تماما.

يعلق فرنسي بمطار شارل ديجول: إذا كنا نعرف طبيعة الخلل، فعلينا إصلاحه قبل افتقاد مزيد من الأرواح.

ويبقى أن المعني الأول هو المسافر؛ فهل يريد أن يسافر على متن طائرة إيرباص إذا كان الخيار لديه متوفرا؟

ترد مسافرة أخرى بنفس المطار: لا يهمني مع أي شركة أسافر؛ فهناك حوادث كثيرة والمخاطر جزء من الحياة أقبل به.