EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2009

أم الفحم تدافع عن نفسها ضد استفزاز الإسرائيليين

أصيب 12 فلسطينيا واعتقل 10 آخرون في مواجهات في مدينة أم الفحم شمال إسرائيل بين الشرطة ومتظاهرين حاولوا منع مجموعة من اليمين الإسرائيلي المتطرف الوصول إلى هناك لإثبات سيادة إسرائيل على البلدة على حد تعبيرهم، والمظاهرات تأتي بعد حملة انتخابية رفعت فيها أحزاب اليمين شعارات عنصرية ضد الفلسطينيين في إسرائيل، بحسب ما جاء في تقرير لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الثلاثاء 24 مارس/آذار.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2009

أم الفحم تدافع عن نفسها ضد استفزاز الإسرائيليين

أصيب 12 فلسطينيا واعتقل 10 آخرون في مواجهات في مدينة أم الفحم شمال إسرائيل بين الشرطة ومتظاهرين حاولوا منع مجموعة من اليمين الإسرائيلي المتطرف الوصول إلى هناك لإثبات سيادة إسرائيل على البلدة على حد تعبيرهم، والمظاهرات تأتي بعد حملة انتخابية رفعت فيها أحزاب اليمين شعارات عنصرية ضد الفلسطينيين في إسرائيل، بحسب ما جاء في تقرير لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الثلاثاء 24 مارس/آذار.

فقد حمل الصبية علم فلسطين وصاحوا بالعبرية في وجه الجنود. التعزيزات كانت كبيرة ومع وصول مظاهرة اليمين تحولت إلى مواجهات شديدة. البيوت اقتحمت بعنف والإصابات بما فيها الجنود تتالت تباعا.

وقال دوف حنين عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة -لنشرة التاسعة- "رجالات اليمين لم يأتوا إلى هنا للتظاهر هم أتوا لاستفزاز أهالي البلدة وإرسال رسالة لهم بأنهم غير مرغوب فيهم في هذه الدولة".

وقال جمال زحالقة -عضو الكنيست عن التجمع الوطني الديمقراطي- "الشرطة استعملت الهراوات وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، فالشرطة الإسرائيلية لا تعرف كيف تتعامل مع الفلسطينيين كمواطنين، إنها تراهم أعداء".

ما حدث هنا منذ ساعات الصباح لا يظهر حجم الأزمة بين إسرائيل ومواطنيها الفلسطينيين فقط، بقدر ما يظهر أزمة هوية أيضا داخل المجتمع وأجهزة الدولة في إسرائيل؛

فمنذ ساعات الصباح وصل أهالي أم الفحم والمتضامنون معهم إلى مدخل البلدة للتظاهر. كانت هناك أيضا مجموعات يهودية من اليسار الإسرائيلي. هنا أطلقوا عليهم اسم معسكر السلام في إسرائيل وفي الجهة الأخرى نادوهم بعملاء العرب والفلسطينيين.