EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2013

أمل جديد لفاقدي السمع الناتج عن الانفجارات القوية

قوقعة

اكتشف باحثون أمريكيون أن من الممكن علاج بعض حالات فقدان السمع الناجمة عن التعرض لضجيج قوي ودوي انفجارات.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2013

أمل جديد لفاقدي السمع الناتج عن الانفجارات القوية

اكتشف باحثون أمريكيون أن من الممكن علاج بعض حالات فقدان السمع الناجمة عن التعرض لضجيج قوي ودوي انفجارات.

وأفاد موقع "هيلث داي نيوز" الأمريكي بأنه في ما يعد مصدر أمل بشكل خاص للجنود في مواقع النزاعات، فقد اكتشف باحثون من كلية الطب بجامعة سانفورد الأمريكية، أن من الممكن علاج فقدان السمع الطويل الأمد الناجم عن الانفجارات والضجيج الصاخب.

وأوضح الباحثون أنه تبين لهم في دراستهم أن الانفجارات القوية تلحق ضرراً بخلايا الشعر والخلايا العصبية بالأذن، ولا تمزق كما كان معتقداً القوقعة في الأذن الداخلية، وهي المسؤولة عن السمع.

وقال جون أوجالاي - المعد الرئيس للدراسة - إن هذا يعني أن من الممكن تقليص الضرر في الأذن، لأن خلايا الشعر والخلايا العصبية لا تختفي مباشرة.

ولفت إلى أن القسم الأكبر من حالات فقدان السمع الناجمة عن الانفجارات والأصوات القوية الأخرى ناجم عن ردة فعل جهاز المناعة بالجسم تجاه الخلايا المتضررة.

 وشدد أوجالاي على أن من الممكن وقف الضرر الذي يلحق بالأذن في هذه الحالات، لكن هذا يتطلب مزيداً من الأبحاث.