EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2009

سعد الحريري يعلن قبوله بالقرار أمر قضائي بالإفراج عن ضباط أمن في قضية الحريري

أمر قاضي الإجراءات التمهيدية -في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي اليوم- بالإفراج عن الضباط الأربعة الموقوفين منذ نحو أربعة سنوات في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، وطلب من السلطات اللبنانية تنفيذ هذا الأمر واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سلامتهم.

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2009

سعد الحريري يعلن قبوله بالقرار أمر قضائي بالإفراج عن ضباط أمن في قضية الحريري

أمر قاضي الإجراءات التمهيدية -في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي اليوم- بالإفراج عن الضباط الأربعة الموقوفين منذ نحو أربعة سنوات في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، وطلب من السلطات اللبنانية تنفيذ هذا الأمر واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سلامتهم.

ووفق التقرير الإخباري الذي أعدته "نهى حريق" لنشرة أخبار mbc يوم الأربعاء 29 إبريل/نيسان 2009م، فإن القرار كانت تنتظره عائلات الضباط الأربعة الموقوفين في قضية اغتيال الحريري لأكثر من ثلاث سنوات من دون كلل.

وبعدما اعتبر قاضي الإجراءات التمهيدية -في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان "دانيال فرانسن"- أن المعلومات التي بحوزته حاليا لا تتيح له اتهام الضباط ، قرر الإفراج فورا عن هؤلاء المسؤولين، واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سلامتهم.

وقد عمت مظاهر الفرح منازل الضباط الأربعة والأوساط السياسية المؤيدة لهم، وقال عقاب صقر -صحافي ومحلل سياسي-: إن هذا القرار طال انتظاره، وأنه قرار قضائي يقبل به الجميع، والمهم أن يكون ردّ فعل الشارع واعيا بضرورة الإكمال بواسطة المحكمة الدولية".

ووفق مصادر قضائية، فإن المسؤولين الأمنيين لم يخضعوا لمحاكمة، وأوقفوا استنادا إلى شبهات المشاركة في اغتيال الحريري، والاطلاع المسبق على مخطط اغتياله، ومحاولة طمس معلومات عن الجريمة، بينما يرى محللون أن القرار يعيد الثقة بعمل المؤسسات الأمنية.

وقال طوني فرنسيس -صحافي ومحلل سياسي- : إن هذا أمر مهمّ جدّا للمؤسسات اللبنانية، لأنه يعني للمؤسسات أنه مهما بلغت حدة الصراع السياسي بين اللبنانيين، لا يمكن أن تتورط تلك المؤسسات في ارتكاب جرائم كما حدث في جريمة رفيق الحريري."

من جهته رحب زعيم الغالبية النيابية سعد الحريري بالقرار قائلا إنه "لا يشعر بذرة واحدة من خيبة الأمل" وأكد أن المحكمة باقية وفوق الصفقات وستصل إلى القتلة.