EN
  • تاريخ النشر: 13 سبتمبر, 2011

قال إن المطالب الشرعية للشعوب لا ينبغي قمعها بالقوة أردوغان يعبر عن مخاوفه من اندلاع حرب أهلية طائفية بسوريا

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في كلمةٍ ألقاها اليوم أمام وزراء الخارجية العرب بالجامعة العربية في القاهرة، إن "المطالب المشروعة للشعوب لا ينبغي قمعها بالقوةودعا إلى أن يكون شعار دول المنطقة "الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان".

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في كلمةٍ ألقاها اليوم أمام وزراء الخارجية العرب بالجامعة العربية في القاهرة، إن "المطالب المشروعة للشعوب لا ينبغي قمعها بالقوةودعا إلى أن يكون شعار دول المنطقة "الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان".

ونقل تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الثلاثاء 13 سبتمبر/ أيلول 2011 عن أردوغان تأكيده أن "الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان يجب أن تكون شعارنا الموحد "لتحقيق طموحات شعوب المنطقةمضيفا: "يجب علينا ألا نقاوم المطالب المشروعة لشعوبنا بالدم وباستخدام القوةفي إشارةٍ إلى ما يقوم به النظام السوري ضد المدنيين، كما عبر أردوغان عن خشيته من أن ينتهي الأمر بحرب أهلية بين العلويين والسنة هناك.

وكان أردوغان قد بدأ، الثلاثاء، زيارة تستغرق يومين لمصر، استهلها بزيارة لمشيخة الأزهر، حيث التقى الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب.

من جانبه، دعا رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني -الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس الوزاري للجامعة العربية- نظام الحكم في سوريا إلى وقف العنف، وفتح حوار مع المعارضين.

وأوضح الشيخ حمد، في كلمته خلال اجتماع الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، أن الدول العربية تعتقد أن الحل يجب أن يكون عن طريق وقف العنف، ووقف إراقة الدماء، والعودة إلى الحكمة والحوار.

وأكد بيان وزراء الخارجية العرب، أن وقف العنف يتطلب من القيادة السورية اتخاذ الإجراءات العاجلة لتنفيذ ما وافقت عليه من نقاط أثناء زيارة الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إليها السبت الماضي، والتي عرض خلالها المبادرة العربية لإنهاء الأزمة هناك.