EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

عربية تشترك مع عشيقها بقتل ابنها ضربا وحرقا لأنه يذكرها بزوجها

امرأة خجولة

تجردت أم مصرية من كل معاني الإنسانية وأقبلت على قتل فلذة كبدها بدم بارد، بل لم تسقط من عينيها دموع الأسف والندم، والأغرب أنها اشترطت على عشيقها أن يخلصها من ابنها لأن ملامح طفلها تذكرها بوالده.

تجردت أم مصرية من كل معاني الإنسانية وأقبلت على قتل فلذة كبدها بدم بارد، بل لم تسقط من عينيها دموع الأسف والندم، والأغرب أنها اشترطت على عشيقها أن يخلصها من ابنها لأن ملامح طفلها تذكرها بوالده.

قالت الأم القاتلة في اعترافاتها أمام النيابة في الإسكندرية "ابنى قبل ما يموت بإيدى كنت بعتبره غلطة من جوزي اللى بكرهه واتجوزته غصب عني، وكنت حاسة أنه لازم يموت، كنت بفضل اضرب فيه طول الوقت كل ما أشوف فيه ملامح جوزي وهو بيضربني كنت بعمل معاه نفس اللي بيعمله معايا".

وأضافت "تعرفت على محمد (العشيق) وأحببته جدا ووجدته فرصة للتخلص من قهر زوجي واشترطت عليه أن يخلصني من ابني عمر".

كانت مديرية أمن الإسكندرية تلقت بلاغا يفيد بوفاة طفل داخل الشقة سكنه بعقار كائن شارع على هيبة منطقة السيوف بحري في منطقة المنتزة على البحر المتوسط.

بانتقال رجال الشرطة، تبين وجود جثة الطفل "عمر ع ع"، 5 سنوات مقيم بذات العنوان، وبمناظرته تبين وجود آثار تعذيب عبارة عن كدمات بالوجه وحروق بالقدمين واليدين.

وبتحريات رجال الشرطة توصلوا إلى أن القاتلة هي الأم بالاشتراك مع العشيق.