EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

MBC1: مهرجان روافد أزوان يتخطى خلافات مصر والجزائر والمغرب

شهدت مدينة العيون جنوب المغرب المهرجان الدولي روافد أزوان في نسخته الثالثة، تحت شعار تراث الصحراء بأنغام العالم، وذلك بمشاركة فنانين من عدد من الدول، منها الجزائر ومصر اللتين تفجرتا بينهما خلافات عقب مباراة كرة القدم الشهيرة بأم درمان في نوفمبر 2009.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

MBC1: مهرجان روافد أزوان يتخطى خلافات مصر والجزائر والمغرب

شهدت مدينة العيون جنوب المغرب المهرجان الدولي روافد أزوان في نسخته الثالثة، تحت شعار تراث الصحراء بأنغام العالم، وذلك بمشاركة فنانين من عدد من الدول، منها الجزائر ومصر اللتين تفجرتا بينهما خلافات عقب مباراة كرة القدم الشهيرة بأم درمان في نوفمبر 2009.

ومدينة العيون التي استضافت المهرجان هي عاصمة الصحراء تعد سببا للخلاف بين الجارتين المغرب والجزائر، حيث تعتبرها الجزائر إقليما محتلا يجب أن يحصل على حق تقرير المصير، في حين يؤمن المغاربة بأنها جزء لا يتجزأ من وطنهم.

الصحراء التي فرقت بين الأوطان، جمعت هذه الفرق بهدف عرض فولكلور الصحراء، إضافة إلى أنشطة ثقافية وترفيهية أخرى وسط جمهور تخطى عدده 200 ألف من سكان المدينة ونواحيها.

وأزوان باللغة الأمازيغية هي الموسيقى وهي اللغة الموحدة للشعوب، حيث مثل المهرجان دعوة لطي صفحات من الخلاف معلنا أن العيون مدينة الفرح والتسامح أيضا.

من جهتها، قالت الفنانة الشعبية لنشرة التاسعة على MBC1 الخميس 30 ديسمبر/كانون الأول إن "الفن بحر ويجمع بين كل الأقطار والأوطان، سواء مغربي أو لبناني أو غيره من الجنسيات.

أما الفنانة الصحراوية المغربية باتول المرواني فقالت: "رأينا ثقافات عدة مثل البربرية والموريتانية وبعض ثقافات الدول الأخرى، وأنا سعيدة بهذا المهرجان كثيرا".

وتنوعت الفقرات الموسيقية في المهرجان، حيث وجهت الدعوة إلى 20 فرقة تضم أكثر من 200 فنان يمثلون خمس دول هي الجزائر، وإسبانيا، وموريتانيا، ومصر، ولبنان، فضلا عن المغرب. لكن مغني الراي الجزائري الشاب فضل هو الذي سرق الأضواء.

ومن أنغام العالم اختتم المهرجان إيقاعاته على أنغام اللبناني فارس كرم مرتديا الزي الصحراوي المغربي بإيقاعات الدبكة وأشهر أغانيه.