EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2013

700 ألف شخص يزورون ماجوريل سنويا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تعد حديثة ماجوريل عنوانا فنيا وإبداعي لصاحبها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي عاش في مدينة مراكش المغربية وأنشأ حديثة تزخر بأنواع هائلة من النباتات التي تم جمعها من مختلف دول العالم.

تعد حديثة ماجوريل عنوانا فنيا وإبداعي لصاحبها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي عاش في مدينة مراكش المغربية وأنشأ حديثة تزخر بأنواع هائلة من النباتات التي تم جمعها من مختلف دول العالم.

وتقول إكرام الأزرق - مراسلة نشرة MBC يوم الأربعاء 26 يونيو/حزيران 2013 - أن جميع زوار الحديقة يعبرون عن إعجابهم بها وباللوحات الفنية المنتشرة بها، والتي تمتزج فيها ألوان النباتات والأزهار بأشعة الشمس المشرقة، وتتميز الحديقة عن غيرها باللون الأزرق - المعروف بأزرق ماجوريل.

والفنان الفرنسي ماجوريل كان يعاني من مرض الربو فنصحه أصدقاءه بالسفر إلى مدينة مراكش التي كانت تتميز بالجو الجاف والمناسب لحالته المرضية، وهنا نجد أن ماجوريل استفاد من مناخ مراكش، فيما استفادت المدينة من إبداعاته الفنية في حديثة "ماجوريل".

ويؤكد كينو فييرو - السكرتير العام لحديقة ماجوريل - أن هذه الحديقة ليست كلاسيكية أو تتعلق فقط بالنباتات وإنما هي حديثة متعة وإبداع وواحة فنية في وسط مراكش وبقيت الحديقة كما أراد لها ماجوريل.

وبعد وفاة ماجوريل عام 1962 اشترى الحديقة مصمم الأزياء العالمي  إف سي لوجوم مع بير بيرجيه وقاما بإعادة تصميمها وإعادة إحياءها وافتتاحها أمام الزوار وهي تستقبل حاليا 700 ألف زائر سنويا، ويسهر على الاعتناء بالحديقة 80 عاما.