EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

60 مليون سلاح في اليمن..وجرائم الثأر تتزايد

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في بلد مثل اليمن يعتبر اقتناء السلاح تقليدا عريقا ووسيلة للمحافظة على الأمن والاستقرار كما أنه عنوانا للرجولة خاصة في الجماعات القبلية إلا فئات أخرى ترفض حمل السلاح وتراه تجسيدا للرجعية وتناقض واضح مع الدولة المدنية والحضارية التي تطمح في أقامتها.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

60 مليون سلاح في اليمن..وجرائم الثأر تتزايد

في بلد مثل اليمن يعتبر اقتناء السلاح تقليدا عريقا ووسيلة للمحافظة على الأمن والاستقرار كما أنه عنوانا للرجولة خاصة في الجماعات القبلية إلا فئات أخرى ترفض حمل السلاح وتراه تجسيدا للرجعية وتناقض واضح مع الدولة المدنية والحضارية التي تطمح في أقامتها.

السلاح في اليمن يعد أحد الموروثات الاجتماعية، ومتوافر السلاح في كل بيت يمني وعلى الرغم من وجود قانون ينظم حمل السلاح، فانه غير متبع من قبل بعض الأهالي.

أكثر من 60 مليون قطعة سلاح تنتشر في مختلف انحاء اليمن ما شكل خطرا على الوضع الأمني وارتفاع نسبة الجريمة بينها جرائم الثأر والشرف.