EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2015

5 مشاكل ستقع فيها إذا اقترضت من عائلتك!

قد يلجأ المرء أحيانا إلى الاقتراض لضائقة تمر به أو إقدامه على الزواج وأخيرا للدخول في مشروع استثماري جديد، وأول ما يخطر بباله

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2015

5 مشاكل ستقع فيها إذا اقترضت من عائلتك!

قد يلجأ المرء أحيانا إلى الاقتراض لضائقة تمر به أو إقدامه على الزواج وأخيرا للدخول في مشروع استثماري جديد، وأول ما يخطر بباله من هم الأشخاص الذي يقترض منهم فيلجأ إلى أحد أفراد أسرته "الأخ والأختأو الأقارب كالعم والخال، فالأصدقاء المقربون.

وهنا يجب أن يعي المرء جيدا أن اقتراض الأموال من الأهل والأقارب محفوف بمخاطر العاطفة، التي قد تؤثر مستقبلا في هذه العلاقة بسبب هذا القرض، فإذا كان القرض:

للزواج: عندها تكون ضريبة القرض هي "التدخل في حياتك الزوجية"

لمشروع استثماري: تكون المطالبة بالقرض في توقيتات زمنية متقاربة وعاجلة والبقية تتوالى

 

اقترض من أسرتك لمشروعك الاستثماري؛ لكن بشروط ..!

إن القيام بأي مشروع استثماري خاصة إن كان صغيرا يحتاج إلى ضخ أموال تمكنه من الانطلاق ومن ثم تحقيق النجاح، وهنا يأتي الدور المهم لصاحب المشروع في توفير السيولة المالية اللازمة التي تمكنه من تحقيق ذلك، وهنا تأتي الأشياء الخمسة التي تجبرك على البعد عن الاقتراض من الأهل وهي:

-       عدم وضوح الرؤية: هل أقرضوك أم هم من المساهمين المشاركين في مشروعك؟

-       العجلة: صاحب القرض دوما يلح على استرداده

-       زيارات مستمرة: دائما يفاجئونك بزيارات مستمرة للاطمئنان على حالتك المادية

-       اتصالات: مطارادات مستمرة لك عبر وسائل الاتصالات المختلفة والسبب المعلن: "للاطمئنان عليك وعلى أولادك".

-       مراقبتك: باستخدام أحدث وسائل التقنية وأقدمها ومنها معرفة أوقات وجودك في المنزل أو خروجك منه.

تجارب لم يكن يتوقع مهندس البرمجيات جارد أولجود وشريكه أن يجدا اهتماما كبيرا لمشروعهما الأول الناشء عام 2006 من قبل العائلة والأصدقاء؛ إلا أنهما لجآ إليهم وجمعا 500 ألف دولار من 10 أفراد من العائلة والأصدقاء.

ويقوم الشريكان حاليا ببناء منتجات جديدة للهاتف النقال تحت اسم جوكستالابز، بعد أن دعمت شركة "فيس بوك" شركتهما إثر نجاحها الأول لبناء منتج ذي صلة ليكون تطبيقا، بحسب صحيفة "الفايننشال" البريطانية التي تروي قصة إطلاقهما شركتهما الأولى المعنية ببيع البرامج التعليمية للجامعات.

وبعد فترة وجيزة على بدء عمل الشريكين سرعان ما ظهرت المشكلات بسبب عدم تمكن الشركة الناشئة من الصمود أمام دورة المبيعات الطويلة الأمر الذي ساهم في عدم جمع ما يكفي من المال من الزبائن للاستمرار بفضل دورة المبيعات الطويلة في القطاع.

اضطر المؤسسان فصل بعض المهندسين وحصلا على وظائف للعمل مع أشخاص آخرين، وهي أخبار وجب عليهما نقلها إلى الأشخاص الأقرب والأعز، وهنا يقول أولجود: "كان عليّ الاتصال بهم والقول إن هذا ما نحن عليه، وأنا لا أرى وسيلة للخروج"؛ لكن التحذيرات المستمرة من والده ووالد زوجته بشأن "فشل الشركات الناشئة" جعلت إخبارهم بالأمر صعب جدا.

ويتابع أنه في وقت جمع التمويل من العائلة كان يشعر بالقلق ليس فقط بشأن تخييب أمل عائلته إذا فشل، لكن بشأن النجاح بدونهم.

حتى المساهمين من ذوي الخبرة قد يكون من الصعب التعامل معهم عندما يكونون من الأقارب، وهنا قصة أخرى لـ "أرجون سيتي" - صاحب مشاريع من ذوي الخبرة في منطقة "سليكون فالي" الشهيرة في أمريكا لدى جمعه المال من عائلته لعدد قليل من شركاته الناشئة، التي فشل بعضها ونجح بعضها.

وكانت ليتل إنك لابز شركته الناشئة الأخيرة التي اشتهرت بسبب تطبيق الرسائل MessageMe، لقد باع الشركة لـ "ياهو" مقابل ملايين الدولارات بعد بضعة أعوام فقط، لكن المساهمين في إحدى شركاته المبكرة لم يتمكنوا من الخروج الكامل منها إلا بعد نحو 8  أعوام كاملة.

وهنا يقول سيتي الذي يعمل الآن في "ياهو": "من الضروري جعل شروط الاتفاق المحتمل واضحة لأفراد العائلة الذين يرغبون في الاستثمار؛ لكن على مر السنين وقع مع ذلك في جدالات مع أفراد العائلة الذين اعتبروا الأموال كقرض، وليس استثمارا طويل الأجل حيث يجب أن ينتظروا حتى تتم عملية بيع أو جولة استثمار أخيرة حتى يستردوا أموالهم ويشهدوا العوائد".