EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

4 ملايين مغربي... تحت خط الفقر

يعيش في المغرب نحوْ أربعةِ ملايين تحت خط الفقر، وهو حصل على المرتبة الخامسةَ عشْرةَ في تصنيفِ الدولِ العربيةِ الأكثر فقرًا من بين عشرين دولةً عامَ ألفين وأحدَ عشَر.

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

4 ملايين مغربي... تحت خط الفقر

  يعيش في المغرب نحوْ أربعةِ ملايين تحت خط الفقر، وهو حصل على المرتبة الخامسةَ عشْرةَ في تصنيفِ الدولِ العربيةِ الأكثر فقرًا من بين عشرين دولةً عامَ ألفين وأحدَ عشَر.

حسب تقرير أصدرته جامعة الدول العربية عام 2009 ، ورد أن دائرة الفقر  اتسعت في الوطن العربي ، وقد صنف المغرب عام 2011 في المرتبة 15 عربية من بين 20  دولة عربية مصنفة ، وككل المجتمعات العربية والعالمية يعاني بعض السكان من الفقر التهميش وهو ما وضع الدولة أمام تحديات كبيرة لمحاربة الفقر.

مظاهر الحاجة والتهميش تبدو واضحة في المغرب إذ يعيش أربعة ملايين مغربي تحت خط الفقر ارتفاع نسبة البطالة وتدهور الدخل الفردي وارتفاع تكاليف المعيشة جميعها عوامل ساهمت بشكل ملحوظ في تعميق هذه المظاهر. 

في المقابل اشارت إحصاءات أن معدل الفقر في المغرب تراجع من 3,5  بالمائة العام 1990 إلى 0,6 بالمائة العام 2008 ، وأن متوسط دخل الفرد يعادل دولارا يوميا .

هذه الأرقام وجدها رئيس الحكومة السيد عبد الإله بنكيران نسبية وغير واقعية حيث قال:"لو نمشي للمناطق التي فيها الفقر، لوجدنا أن هذه الأرقام لا علاقة لها في الواقع".

تقرير أصدره مكتب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة عن التنمية البشرية لعام 2011  كشف عن ان نسبة الحرمان بالمغرب وصلت إلى 45 بالمائة ونسبة السكان المعرضين لخطر الفقر 12,3هي  بالمائة ونسبة السكان الذين يعيشون في فقر مدقع وصل الى3,3  بالمائة.

 

هذه الأرقام دفعت ا لحكومة الى بذل مساعي كبيرة بينها مبادرة التنمية البشرية التي تعد مشروعا مهما في مجال مكافحة الفقر في الحواضر والبوادي.

مقابل هذا الواقع المرير الذي يعيشه بعض المغاربة اظهرت أرقام رسمية أن أكثر من خمسة مليارات درهم مغربي انفقت على شراء السيارات في المغرب هذا العام ما يدل على وجود فجوة كبيرة بين الشرائح الاجتماعية المغربية المختلفة وهو امر يشترك فيه المغرب مع دول عربية اخرى.