EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

4 ملايين سيارة في شوارع القاهرة يوميا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تستقبل شوارع القاهرة يوميا قرابة الاربع ملايين سيارة شاملة مايقدم اليها من الاقاليم فى ظل النظام المركزى فى مصر اضافة الى مركبات اخرى كالتوكتوك والدراجه البخارية الامر الذى حسر قضية النقل العام فى التكدس والازدحام

  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

4 ملايين سيارة في شوارع القاهرة يوميا

تستقبل شوارع القاهرة يوميا قرابة الاربع ملايين   سيارة شاملة مايقدم اليها من الاقاليم فى ظل النظام المركزى فى مصر اضافة الى مركبات اخرى كالتوكتوك والدراجه البخارية الامر الذى حسر قضية النقل العام فى التكدس والازدحام.

وقد اسمعت إن ناديت حياً...ولكن لا حياة لمن تنادى..اصرخى ..ارفعى صياحك كما تشائين ..لامجال لمرورك ....تحملين مصابا ؟..نتعاطف معك لكن لا نقوى نحن ايضا على الحراك صوت الاسعاف يعلو فى القاهرة سيارة الاسعاف لاتسعف وسيارة المطافئ لا تطفئ وسيارة النجدة لاتنجدخلفية لمطافئ ونجدة ومشاجرة مع سائق اسعاف لتأخره فالطرق فى الغالب متوقفة والسيارات تسير بسرعة السلحفاة.

موازنة الطرق والنقل فى مصر هى الثانية بعد موازنة الداخلية تفوز القاهرة بنصيب الاسد منها حيث بها شبكة من الكبارى هى الاولى فى المنطقة فى الوقت نفسه بها ثلث سيارات مصر البالعة ثمانية ملايين سيارة ومترو للانفاق بطول خمسة واربعين كيلو متر وشبكة من المواصلات المتمثلة فى اتوبيسات النقل العام والميكروباسات والتاكسى وسيارات الاجرة والتكتوك وغيرها الامر الذى قيد سرعة السيارة عند ثلاثة كيلومتلرات فى الساعة بعد ان كانت 18كيلو عام2005

مصطفى عبد اللة مستشار اعلامي قال:"عملية مؤثرة على التسويق والاقتصادمؤثرة على الدخل القومى للبلد سواء الايراد او الاستيراد ازاى هاتنعش السياحة بدون طرق ازاى هاتنعش اقتصاد بدون طرق".

د. مدحت خفاجى استاذ بطب القاهرة ومرشح سابق لرئاسة الجمهورية قال:"الاوكسيجين فى التحرير مثلا 14%فى حين ان الطبيعى 21%...دهيعنى صداع امراض نفسية اورام فى الرئة والحنجرة ..".

 الهامي ميرغني خبير اقتصادي قال:"زيادة زمن النقل بيرفع التكلفة وقت متاخر للشغل خسارة اقتصادية ارتفاع تكلفة النقل والخدمات على الدولة والمواطن".

قضية النقل العام فى مصر ليست اذا فى الافتقار الى وسائل النقل فهى متعددة ...لكنها فى هذا التكدس الذى يتنامى يوما بعد يوم فى ظل حيازة القاهرة للوزارات والجامعات والهيئات الحكومية  واستحوازها على الخدمات التى قد لاتتوفر فى الاقاليم.