EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

30 طعنة في جسد طفلة تقود "إثيوبية" إلى "القصاص"

نفذت وزارة الداخلية أمس الثلاثاء حكم القتل حداً بإحدى الجانيات في محافضة حفر الباطن، وذلك بعد أن أقدمت على قتل طفلة طعناً بالسكين.

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

30 طعنة في جسد طفلة تقود "إثيوبية" إلى "القصاص"

نفذت وزارة الداخلية أمس الثلاثاء حكم القتل حداً بإحدى الجانيات في محافضة حفر الباطن، وذلك بعد أن أقدمت على قتل طفلة طعناً بالسكين، وهي الحادثة التي هزت المحافظة في (ديسمبر عام 2011).

وبحسب البيان فإن العاملة المنزلية إثيوبية الجنسية، خديجة بنت محمد عيسى، أقدمت على قتل الطفلة الجازي بنت محمد بن فهد الحربي، البالغة من العمر 3 سنوات، بطعنها 30 طعنة وهي نائمة في غرفة والديها، ثم لاذت بالهرب خارج المنزل.

 الطفلة الجازي -يرحمها الله- برفقة الخادمة التي قتلتها
600

الطفلة الجازي -يرحمها الله- برفقة الخادمة التي قتلتها

وتمكنت سلطان الأمن من القبض على الجانية المذكورة، وأسفر التحقيق معها عن توجيه الاتهام إليها بارتكاب جريمته. وبإحالتها إلى المحكمة العامة صدر بحقها صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليها شرعاً، وأنت ما قامت به الجانية من قتل الطفلة وهي نائمة هو من قبيل قتل الغيلة، وهو القتل على حين غرة وغفلة من المقتول، والحكم عليها بقتلها حداً.

وصدق الحكم من محكمة الاستئناف، ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجانية، حيث تم تنفيذ حكم القتل حداً بالجانية أمس الثلاثاء بمحافظة حفر الباطن بالمنطقة الشرقية.