EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

13 قتيلاً في سوريا.. وتواصل الاشتباكات بين الجيش ومسلحين

قتلى في مظاهرات سوريا

قتلى في مظاهرات سوريا

سقط 13 قتيلاً من المدنيين يوم الأربعاء، برصاص قوات الأمن السورية، فيما تواصلت الاشتباكات بين الجيش ومسلحين في حمص وجنوب البلاد.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 13 مدنيًّا قُتلوا، الأربعاء، في سوريا كما تواصلت الاشتباكات بين الجيش ومسلحين يُعتقد أنهم جنود منشقون عنه في ريف حمص وفي جنوب البلاد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "أربعة مواطنين استُشهدوا وأصيب خمسة آخرون بجروحٍ متفاوتةٍ في حي النازحين،إثر إطلاق الرصاص عليهم من قِبَل مجموعة من الشبيحة" الميليشيات المدنية الموالية للنظام.

وأضاف المرصد، حسب ما ذكره تقرير نشرة MBC، الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول؛ أنه "بعد انسحاب الشبيحة، اقتحم رجال الأمن حي النازحين وأطلقوا نارًا وقنابل؛ ما أسفر عن مقتل شخصين وجرْح نحو 15 شخصًا، كما قُتل شخص في حي باب الدريب، وجُرح خمسة على الأقل في حي الخالدية برصاص الأمن".

وفي ريف حمص، ذكر المرصد أن "شابًّا قُتل واعتقل أخاه وجُرح 9 آخرون في القصير برصاص الأمن، أثناء عملية مداهمة بحثًا عن مطلوبين، كما قُتل مدني في عرجون وجُرح 5 آخرون؛ جراح اثنين منهم حرجة، في قرية ودان".

وتابع: "وقُتلت شابتان وجُرح 4 من أفراد عائلتَيْهما في الجوسية إثر إصابة منزلهم بقذيفة آر بي جي، خلال اشتباكات بين الجيش ومسلحين يُعتقد أنهم منشقون عنه".

وأشار المرصد إلى أن "اشتباكات بين الجيش وعناصر مسلحة يُعتقد أنها منشقة، في قرية النزارية الحدودية مع لبنان بالقرب من القصير التابعة لريف حمص؛ أسفرت عن مقتل مدنيَّيْن -أحدهما سيدة- برصاص طائش".