EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

"معلم بخاري" في مطعم يعمل جاسوساً للمخابرات الإيرانية

المحكمة الجزائية

استعانت المخابرات الإيرانية بعنصر من «حزب الحرس الثوري الأفغاني» لزراعته في مهنة "معلم بخاري"...

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

"معلم بخاري" في مطعم يعمل جاسوساً للمخابرات الإيرانية

(الرياض - mbc.net) زرعت المخابرات الإيرانية عنصراً من «حزب الحرس الثوري الأفغاني» كجاسوس لها في مطعم يقع بالقرب من أحد المجمعات السكنية لوزارة الحرس الوطني، متقمصاً دور "معلم بخاريبهدف تزويدها بأسماء الضباط الموجودين في ذلك السكن، إضافة لتجنيدهم مواطناً يعمل في موسم الحج للاستفادة منه في تحديد مواقع إقامة الأمراء وكبار المسؤولين خلال موسم الحج والطرق التي يسلكونها لرمي الجمرات.

ووجهت لـ"معلم البخاري" الذي أوقف ضمن خلية التجسس الإيرانية التي أطيح بها في الأشهر الأخيرة "17 تهمة" بحسب صحيفة "عكاظمنها اجتماعه مع عناصر المخابرات الإيرانية، واستفساره عن أسماء الضباط الموجودين بإسكان الحرس الوطني ممن يترددون على المطعم الذي يعمل به، والتقائه مرات عدة بعنصر في المخابرات الإيرانية لتنفيذ أوامره وتلقيه منهم العديد من الاحتياطات الأمنية لعدم انكشاف أمره.

واعترف المتهم بجاسوسيته للمخابرات الإيرانية بأنه كان منضما لحزب الحرس الثوري الأفغاني وأنه تلقى دورة تدريبية عسكرية لديهم بغرض الاستفادة منه فيما يخدم مصالح المخابرات الإيرانية.

كما اتهم بتمويله الإرهاب والأعمال الإرهابية من خلال استئجاره سيارة باسمه لعنصر المخابرات الإيرانية، وسفره لإيران ومقابلته أحد عناصر المخابرات الإيرانية وطلب عنصر المخابرات الإيرانية منه قطع اتصالاته وعدم الذهاب للسفارة الإيرانية بالسعودية نهائيا بعد أن تبين لعنصر المخابرات الإيرانية أن الجهات الأمنية السعودية ألقت القبض على بعض الأشخاص ممن يعملون لصالح المخابرات الإيرانية.

وكانت أبرز تهم المدعى عليه الـ18 تقديم معلومات للمخابرات الإيرانية عن أوضاع الطائفة الشيعية في المدينة المنورة وأعدادهم، إضافة لتحديد مواقع إقامة الأمراء في موسم الحج والطرق التي يسلكونها لرمي الجمرات، وسعيه إلى تجنيد أشخاص آخرين لغرض التخابر لصالح إيران، وحيازته في بريده الإلكتروني عدة صور ومقالات مسيئة لولاة الأمور ولمفتي السعودية ومقال يتضمن الكثير من الادعاءات والمغالطات ضد الحكومة السعودية.