EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

"غوغل" تنفي اتهامات الاتحاد الأوربي باختراقها الخصوصية

بعد إعلان الاتحاد الأوربي عن نيته مطالبة شركة "غوغل" تغيير الأسلوب الذي تستخدمه للحصول على البيانات الشخصية، نفت الشركة حصولها على هذه البيانات بطريقة تتنافى مع قوانين الاتحاد.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

"غوغل" تنفي اتهامات الاتحاد الأوربي باختراقها الخصوصية

بعد إعلان الاتحاد الأوربي عن نيته مطالبة شركة "غوغل" تغيير الأسلوب الذي تستخدمه للحصول على البيانات الشخصية، نفت الشركة حصولها على هذه البيانات بطريقة تتنافى مع قوانين الاتحاد.

وأكدت "غوغل" في بيان نشرته أن سياسة الشركة تظهر الاتزامها بحماية البيانات.

وبحسب "رويترز" فإن 24 هيئة مسؤولة عن حماية البيانات من بين 27 هيئة في الاتحاد الأوربي وقعت على خطاب يتضمن اثنتي عشرة توصية بهذا الصدد، بعد تحقيق استغرق تسعة أشهر حول ممارسات الشركة لجمع البياناتيذكر أن شركة "غوغل" منذ مارس/آذار تقوم بتجميع بيانات من مواقع مثل "يوتيوب" و"جي ميل" للاستفادة منها في تحديد مستهدفات إعلاناتها.

ويعني ذلك أن سياسات الخصوصية الخاصة بالمواقع التابعة لـ"غوغل" سيتم دمجها في سياسة واحدة لكافة خدماتها.

وكانت مخاوف عدة قد أثيرت بشأن التعديلات التي أدخلتها الشركة حيز التطبيق في وقت سابق من العام الحالي.

الاتحاد الأوروبي كلّف سابقا هيئة حماية البيانات الفرنسية "CNIL" بالتحقيق في سياسات "غوغل" نيابة عن الدول الأخرى الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وأشرف على التحقيقات مجموعة تعرف بـ" Article 29 Working Party"، وهي تشمل ممثلين للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ومكلفة بالترويج لتطبيق تعليمات حماية البيانات الصادرة عن الاتحاد.

يذكر أن التحقيقات لم تؤكدعلى وجود أن ممارسات جمع البيانات التي تنتهجها "غوغل" غير قانونية، لكنها ذكرت اثنى عشر إجراء يجب على الشركة استخدامها لتهدئة المخاوف.

ويُقال إن هذه التوصيات تركز على البيانات شخصية وسجلات التصفح، بالإضافة إلى أسلوب تجميع بيانات اعتمادا على المكان وبيانات بطاقات الائتمان.