EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2017

"سنحان" البداية والنهاية.. حيث ولد علي عبدالله صالح مات

على عبد الله صالح

هذه إحدى مفارقات حياة علي عبدالله صالح رئيس اليمن السابق

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2017

"سنحان" البداية والنهاية.. حيث ولد علي عبدالله صالح مات

(الرياض – mbc.net) حيث ولد مات. هذه إحدى مفارقات حياة علي عبدالله صالح رئيس اليمن السابق، بعد أن اغتيل اليوم الاثنين 4 ديسمبر 2017، في منطقة سنحان بالقرب من صنعاء، وهي ذات المكان الذي ولد فيه قبل 75 عاماً.

"سنحان" التي ربما كان اسمها فألاً رافقه في حياته التي تزعم فيها اليمن لأكثر من 3 عقود، لم تكمل مسيرة الفأل بعد أن تحولت من مسقط رأسه، إلى مسقط جسده.

وتعني سنحان، وهي كلمة من اللغة "السبئية" القديمة، "اليـُمن" و"البركةوتنقسم إلى قسمين: "سنح": بركة و"ان" وهي أداة التعريف في اللغة الضاربة في القدم.

وربما كان مقتل صالح في هذه المنطقة، ليس صدفة، إذ قد يحتمل أنه كان متجها للاختباء فيها بين عشيرته، وهو ما قد يكون أيضاً قرئ من خصومه الحوثيين بعد أن اتهموه بـ"الخيانةعقب إعلانه العداء تجاههم، ومحاولة السيطرة على صنعاء بدعم مؤيديه.

واندلعت مواجهات وصفت بالأعنف منذ بدء الأزمة اليمنية بحسب الصليب الأحمر منذ أعلن صالح أنه مستعد لفتح صفحة جديدة مع قوات التحالف العربي التي تساند الشرعية اليمنية برئاسة عبد ربه منصور هادي.

ولم تنقضِ ثلاثة أيام على المواجهات بين ميليشيات الحوثي وأنصار صالح في صنعاء، حتى قتل صالح على يد الحوثيين، برصاصة في رأسه.

وكان لافتاً أن خبر مقتل صالح لم يكن مصدقاً، لأسباب عدة، لكن أبرزها، هو أن الرئيس اليمني السابق عرف بنجاته من المخاطر والأزمات على مدار معاركه الكثيرة، سواء في حرب الوحدة اليمنية، أو في معاركه مع الحوثيين إبان حكمه اليمن (في بدايات القرن الحاليأو خلال الثورة التي حصلت في اليمن عام 2011، حتى نجاته بأعجوبة من موت محقق عند تفجير مسجد دائرة الرئاسة، وأجريت له عمليات جراحية عدة لإنقاذ حياته في السعودية.

وعُرف صالح بأنه صاحب مواقف سياسية مفاجئة، كان آخرها انقلابه على الحوثيين قبل أيام من اغتياله.