EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

"دله البركة" تعلن عن الفائزين بمبادرة "بركة أمي".. والأولى من نصيب حُسُن القحطاني

أعلنت مجموعة "دله البركة" السعودية عن أسماء الفائزين الثلاث بمبادرة "بركة أمي" التي بلغ مجموع جوائزها مليون ونصف المليون ريال .

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

"دله البركة" تعلن عن الفائزين بمبادرة "بركة أمي".. والأولى من نصيب حُسُن القحطاني

أعلنت مجموعة "دله البركة" السعودية عن أسماء الفائزين الثلاث بمبادرة "بركة أمي" التي بلغ مجموع جوائزها مليون ونصف المليون ريال حيث حصل على الجائزة الكبرى وقدرها مليون ريال حُسُن سيف شايع القحطاني من قرية تثليث وتحدثت في قصتها المؤثرة عن تضحيات أمها التي رعت أبنائها الستة في الصحراء، وسقتهم أدمعاً كثيرة لتسقيهم وتطعمهم خبزاً حلالاً وحبة دواء من لحظة تنفسوا الحياة دون مساعدة أو عون، حتى كبروا. أصيبت بالسرطان، فصبرت ولم يمنعها مرضها من أن تكون سحابة مطر تشمل إبنها المعاق بالرعاية والظل.

وفازت بالجائزة الثانية البالغة ثلاثمائة ألف ريال أسرار شوقي عبد الله من جدة عن قصة كفاح وتضحية أم لسبعة أبناء حتى يعيشوا حياة تليق بهم. هنا التضحية رسالة تأديتها واجبٌ لا يمنعه وجعٌ ولا عوزٌ ولا جوع ولا ضيق المكان. فقد اضطرت لتعيش مع أطفالها السبعة في غرفة صغيرة وعانت من شظف العيش وباتت تصنع الطعام والحلويات وتبيعها ليواصل أبناؤها دراستهم.

وذهبت المائتي ألف ريال لصاحبة المركز الثالث إيمان صايل الثبيتي العتيبي عن قصتها التي تتحدث عن أم  أصيبت بالفشل الكلوي وهي في السادسة عشر من عمره، ولم تكن تحسب أن الألم سيمتد ليصل إلى إصابة أولادها الثلاثة بذات المرض، فقسمت وقتها بين ألمها ورعاية أبناءٍ مرضى.

ثلاث قصص من عدة آلاف رأت لجنة التحكيم أنها تستحق جميعها الفوز لأنها تعبر عن تضحيات لا محدودة قدمتها وتقدمها الأمهات.

وعقب الإعلان عن أسماء الفائزين قام أعضاء لجنة التحكيم بالاتصال هاتفيا بالفائزين الثلاثة وتهنئتهم بالفوز.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة دله البركة الأستاذ ياسر يماني : " أن اختيار ثلاثة قصص هو فوز لكل المشتركين حيث أن كل أم تستحق الكثير.   

وتحدثت الإعلامية والناشطة الاجتماعية منى أبو سليمان عن الثلاثين قصة التي وصلت للجنة التحكيم فقالت " القصص مؤثرة وبالفعل أحسسنا بأن الأم تضحي بكل شيء يقف ضد تعليم أو تربية الأبناء لأن كل أم تريد أن يكون أبنائها أفضل منها وأفضل من غيرها ولا تريد أن يعانوا كما عانت"             

وأكد الإعلامي تركي الدخيل على أن مثل هذه المبادرات تساهم في لفت نظر الجميع لشيء هام قد يكون غائبا عنا، ومن هنا نقول لا تنسى أمك بدعوة وكلمة حسنة.   

وبين الشيخ والدكتور علي المالكي أهمية بر الوالدين وأثنى على كل من كتب عن تضحيات أمه وذكر ماضيها الجميل معه ومع أخوته وأكد على الأم فعلاً هي الركيزة الأساسية في كل بيت فهي المعلم والمربي والأب في بعض الأحيان ، كما قدم الشيخ شكره لمجموعة دله البركة على مثل هذه المبادرات التي تفيد المجتمع وتدخل تحت مسؤولية المجتمع.

2456

2456

2456