EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2015

"الكاوبوي" ظاهرة سعودية تدعو للتفاخر والتحدي.. والشرطة: "سيتأدبون قريبا"

رشاش الدواسر

على غرار أفلام "الكاوبوي" الهوليوودية خلال العقود الماضية، لجأ شباب سعوديون إلى استخدام الأسلحة الآلية لإطلاق..

على غرار أفلام "الكاوبوي" الهوليوودية خلال العقود الماضية، لجأ شباب سعوديون إلى استخدام الأسلحة الآلية لإطلاق الأعيرة النارية وتحديدا أمام البوابة الشرقية لمحافظة وادي الدواسر، بداعي التفاخر والتحدي وفقا لما تشير إليه العبارات الواردة في المقاطع المصوّرة المتداولة.

وفي الوقت الذي عبّر عددٌ من سكان المحافظة قلقهم حيال تفشّي ظاهرة قال لـ MBC المتحدث الرسمي لشرطة الرياض العقيد فواز الميمان: "سوف يتأدبون قريباً".

وتتركز الظاهرة في طريق وادي الدواسر الرئيسي؛ وتحديداً بالقرب من البوابة الشرقية للمحافظة؛ الأمر الذي يُشكّل خطراً جسيماً على عابري الطريق من مسافرين ومقيمين, حيث أبدى بعضهم قلقه من مخاطر تلك الأعيرة النارية التي تُشعل لهيباً في السماء، كما أبدوا تخوفهم من احتمالية سقوطها؛ كما حدث ذلك في عِدة مناطق سعودية.

وينص نظام الأسلحة والذخائر الصادر من مجلس الوزراء ويحمل رقم (193) بتاريخ 24 / 7 / 1426 هـ في مادته الأربعين على أنه يعاقب بالسجن مدة لا تتجاوز ثمانية عشر شهرا وبغرامة لا تزيد على ستة آلاف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تثبت حيازته لسلاح ناري فردي أو ذخيرة دون ترخيص.

أما المادة الحادية والأربعون فتنص على أنه: يعاقب بالسجن مدة لا تتجاوز سنة وبغرامة لا تزيد على خمسة آلاف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من ثبت قيامه بأي مما يأتي: استعمال السلاح المرخص له بحمله واقتنائه في غير الغرض المرخص له به، استعمال سلاح ناري للصيد ولو كان مرخصا، حيازته سلاح صيد أو ذخيرته دون ترخيص، السماح لغيره باستعمال السلاح المرخص له به، أو استعمال غيره للسلاح نتيجة إهماله، نقل أسلحة أو ذخائر غير مرخصة، أو المساعدة في ذلك، فتح محل للتدريب على أسلحة الصيد أو التمرين دون الحصول على ترخيص بذلك، مزاولة مهنة إصلاح الأسلحة دون الحصول على ترخيص بذلك، إصلاح الأسلحة غير المرخصة، صنع ذخيرة أسلحة الصيد، تهريب أسلحة تمرين بالجملة إلى المملكة.