EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2015

"أووه كبسة".. إنه جنون السعوديين في كندا

تشجع شابان سعوديان من محافظة الأحساء على افتتاح مطعم للمأكولات الشعبية في إحدى مدن مقاطعة "بريتيش كولومبيا" الكندية، ليصبح مطعمهم مقصداً للطلبة والمقيمين العرب.

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2015

"أووه كبسة".. إنه جنون السعوديين في كندا

تشجع شابان سعوديان من محافظة الأحساء على افتتاح مطعم للمأكولات الشعبية في إحدى مدن مقاطعة "بريتيش كولومبيا" الكندية، ليصبح مطعمهم مقصداً للطلبة والمقيمين العرب، ولكن "عدوى الكبسة" سرعان ما تفشت بين الكنديين، فباتوا يشكلون الأكثرية في المطعم، ويتفوقون حضوراً على العرب.

المطعم السعودي حيث تواجد الزبائن لأجل
394

المطعم السعودي حيث تواجد الزبائن لأجل "الكبسة"

أووه كبسة.. كلمة انتشرت كثيراً في المدينة، بعد افتتاح مطعم يقدم وجبات سعودية بأيد سعودية، وبخاصة "الكبسةالتي تعتبر من أهم الوجبات على موائد السعوديين خصوصاً، والخليجيين على وجه العموم. وعلى رغم أن علي عبدالله طبيب ويعمل في أحد المستشفيات الكندية، إلا أن ذلك لم يحل دون مشاركته في مشروع المطعم. وقال في حديثه لصحيفة الحياة: "افتتحنا المطعم مطلع شباط (فبراير) الماضي، بعد تجهيز دام تسعة أشهر، وأتولى أنا الإشراف على المشروع فيما يتولى شريكي الطبخ. ويعمل معنا الآن 16 عاملاً وعاملة، من جنسيات عربية وأجنبية، مثل السعودية وأوكرانيا وكندا والهند وفلسطين والبرازيل".

وأضاف علي: "نسعى من خلال مطعم (أووه كبسة) لتلبية رغبة الزبائن العرب والغربيين في تذوق الكبسة السعوديةلافتاً إلى أن فكرة المشروع انبثقت من رغبة الكثير من الطلبة المغتربين في تذوق الأكلات الشعبية، وفي جو جميل، معتبراً الطبخ إبداعاً يتقنه الطباخ والهاوي والمتذوق للكبسة الأصيلة، التي تعتبر من أهم الوجبات على المائدة.

فيما أشار شريكه حسين عبدالله، إلى أنهما اختارا الموقع، وهو مدينة "كاملوبس" في مقاطعة "بريتيش كولومبيالوجود كثافة من أبناء الجالية العربية والإسلامية. وقال "أتقنت الطبخ بعد أن تعلمته من والدتي أثناء وجودي في كندا، إذ كنت اتصل بها هاتفياً لتعلمني المكونات وطريقة الطبخ، وكنت أعد الوجبات لنفسي أو لأصدقائي الذين يزوروني في البيت في أوقات الفراغ، إذ أطبخ عدداً من الأصناف".

وأقرّ حسين بأن "العقبات وشروط الحكومة الكندية وإجراءات افتتاح المشاريع كثيرة، وكل شيء يحتاج إلى رخصة، مضيفاً أنه بعد أن انتشر اسم المطعم كثرت الطلبات الخارجية. لاسيما بعد مشاركتهم في اليوم العالمي الذي نظمته جامعة المدينة لتقديم الأطعمة. وأيضاً في "اليوم الكندي" الذي تشارك فيه دول عدة لعرض مأكولاتها بما يعكس تراثها وثقافتها، إذ مثّل مطعمهم منطقة الشرق الأوسط، بدعوة تلقوها من عمدة مدينة كاملوبس. فيما بثت الفضائيات الكندية عدة تقارير مطولة، عن مطعم "أووه كبسة".