EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2012

أجهزة استخبارات ومنظمات دولية مشبوهة في صياغة الانقلابات البيضاء "أجنحة المكر الثلاثة"..المؤامرات على الخليج العربي في دهاليز أوروبا الشرقية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في شوارع تبدو عادية في العاصمة الصربية بلجراد، تنشط أجهزة الاستخبارات والمنظمات الدولية المشبوهة في صياغة الانقلابات البيضاء العابرة للحدود.

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2012

أجهزة استخبارات ومنظمات دولية مشبوهة في صياغة الانقلابات البيضاء "أجنحة المكر الثلاثة"..المؤامرات على الخليج العربي في دهاليز أوروبا الشرقية

في شوارع تبدو عادية في العاصمة الصربية بلجراد، تنشط أجهزة الاستخبارات والمنظمات الدولية المشبوهة في صياغة الانقلابات البيضاء العابرة للحدود.

في المبنى الذي يقع فيه المقر المركزي لمنظمة "كانفاستنطلق خارطة طريق للتغيير في دول الخليج العربي؛ تلك الخارطة المسماة "الأجندة الخليجية" القائمة على آليات تعرفها المنظمة بأنها استراتيجية للتغيير اللا عنفي.

يكشف سرادجا بابوفيتش مدير منظمة "كانفاس" المستنسخة من منظمة "أوتبور" عن بعض ملامح الأجندة الخليجية عبر شبكات في الداخل تتولى تنفيذ سيناريوهات محبوكة باحتراف كبير.

يقول سردجا بابوفيتش: "نزودهم بالأدوات وندعهم يؤدون عملهم، وهذا ما نؤمن به.. نعطيهم دروس فيديو لتعليم التظاهر في السعودية، وهناك مجموعات صغيرة في قطر والبحرين.. ندعم بالأدبيات والأفلام عن أفضل حالات التغيير اللا عنفي. ويمكننا أن نجتمع معهم من 5 إلى 7 أيام في ورشات العمل ونزودهم بالأدوات الأساسية".

المستشار في مجلس الأمن القومي الأمريكي ويني مديسون يكشف مساهمات منظمة "كانفاس" في تنفيذ برامج لتغيير الأنظمة الخليجية عبر منظمات لها صلات بوكالات الاستخبارات، في مقدمتها منظمة "كانفاس".

يقول مديسون: "أي تورط  لمنظمات أو مجموعات مثل كانفاس أو غيرها من المنظمات غير الحكومية مع حركات المعارضة في دول الخليج، يجب أن ينظر إليها بعين الريبة؛ لمعرفة إذا كان الأمر محاولة لإحداث تغيير، أو أنه عمليات استخباراتية لإيصال معلومات إلى أجهزة استخبارات الدول المستفيدة".

اجتمع سرادجا بابوفيتش بناشطين خليجيين، من السعودية والبحرين. واختيرت منال الشريف الناشطة السعودية الشخصية رفقة سرادجا بابوفيتس رئيس منظمة "كانفاس" ضمن قائمة الشخصيات الأكثر تأثيرًا في الساحة الدولية ضمن قائمة مجلة فورن بوليسي الأمريكية.

يقول سرادجا: "بمناسبة الحديث عن السعودية، لقد كنت منبهرًا ومندهشًا بمقابلة واحدة من أصغر الناشطات السعودية.. شابة تدعى منال الشريف اختيرت واحدة من أكثر الشخصيات المؤثرة. هذا الشرف الذي حظيت به أنا أيضًا السنة الماضية من طرف مجلة  فورن بولسي".

ويضيف: "هذه الفتاة التي كسرت المنع المفروض على قيادة النساء للسيارات، وفي الواقع، أعطت دروسًا في يوتيوب في القيادة وكانت فخورة بعملها، وتقدمت بخطوات بدءًا من مواجهة الحظر على قيادة النساء وذهابها إلى المحكمة. أعتقد أنها مثال لمجموعات ليست بالقليلة في بلد مثل السعودية التي بدأت تنهض".