EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2012

وزارة الصحة اللندنية تنفي وفاة 200 شخص يوميا بسبب البرد

اعتبرت وزارة الصحة البريطانية أن ما تردد من معلومات عن مصرع اكثر من مئتي شخص يوميا بسبب موجة البرد أمر وبالغ فيه , فيما تناولت الصحف البريطانية الاخطار التي اصبح يشكلها البرد القارس على المسنين خصوصا في المناطق الريفية.

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2012

وزارة الصحة اللندنية تنفي وفاة 200 شخص يوميا بسبب البرد

اعتبرت وزارة الصحة البريطانية أن ما تردد من معلومات عن مصرع اكثر من مئتي شخص يوميا بسبب موجة البرد أمر وبالغ فيه , فيما تناولت الصحف البريطانية الاخطار التي اصبح يشكلها البرد القارس على المسنين خصوصا في المناطق الريفية.

"الوحش البارد القادم من الشرق" هكذا وصفت الصحف البريطانية موجة الصقيع الذي تعيشه بريطانيا منذ عدة ايام. والشرق هنا يقصد به اوروبا الشرقية.

خريطة جغرافية متحركة تظهر اوروبا وتنتقل الصورة الى سيبريا وتظهر موجة البرد القادم من هناك نحو اوروبا الغربية. وبالضبط موجة البرد القادمة من سيبريا.

وكالعادة تجد بريطانيا نفسها في مواجهة  انعكاسات البرد على حركة المرور في الطرقات والمطارات وحتى وسائل السفر الاخرى مثل القطارات تشهد شللا شبه كامل.

درجات الحرارة  انخفضت الى اقل من 7 درجات تحت الصفر في المدن والى اقل من 15 درجة تحت الصفر في الارياف والمناطق الجبلية المرتفعة خصوصا بالقرب من مقاطعات اسكوتلندا وويلز. ومما زاد الطين بلة موجة الضباب التي اثرت على الرؤية و حركة التنقل حيث الغيت الكثير من الرحلات الجوية.

بعض الصحف ذكرت ان موجة البرد تقتل يوميا مائتين وسبعين شخصا 270.

اردنا معرفة رد الوزارة على هذه الارقام المذهلة والوزارة فندت شفويا عبر الهاتف  الاحصائيات المذكورة واعتبرت ان الرقم تالمذكور مبالغ فيه الى حد كبير واضافت ان موجة البرد ستنتهي غدا بعد سقوط الامطار.

الضحايا غالبتهم من المسنيين الذين يجدون في مثل هذه الاحوال الجوية القاسية انفسهم في عزلة ولا يجدون من يشغل التذفئة عندهم فيموتون بردا.

المفارقة الغريبة ان معظم الدول الاوربية بما فيها بريطانيا تسعى لشراء الطاقة مثل البترول والغاز باسعار معقولة من الدول المنتجة ولكن الاسعار التي تفرض على المستهلكين مرتفعة جدا لان هاجسها الوحيد هو الربح والمزيد من الربح.