EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

والدا ضابط سوري يقاضيان "سفاح" فرنسي ضمن صفوف داعش

إعدام المصريين

استقبل قاض فرنسي الثلاثاء والدي ضابط سوري اتخذا صفة الادعاء بالحق المدني على فرنسي يدعى مكسيم هوشار...

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2016

والدا ضابط سوري يقاضيان "سفاح" فرنسي ضمن صفوف داعش

(باريس - mbc.net) استقبل قاض فرنسي الثلاثاء والدي ضابط سوري اتخذا صفة الادعاء بالحق المدني على فرنسي يدعى مكسيم هوشار يشتبه بانه عنصر في تنظيم الدولة الاسلامية وذبح ابنهما في سوريا. وقالت محامية الوالدين فابريس دولاند "انها المرة الاولى التي تتخذ فيها عائلة سورية صفة الادعاء بالحق المدني في ملف يتورط فيه جهادي فرنسي يقاتل في سوريامشيدة باستماع القاضي لهما يوم الجمعة الماضي حيث تمكنا "من التطرق الى الظروف الفظيعة جدا التي أحاطت بمقتل ولدهما".

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية ومكسيم هوشار من منطقة نورمندي الفرنسية يبلغ الرابعة والعشرين من العمر، وقد تم التعرف اليه من خلال شريط فيديو بثه تنظيم الدولة الاسلامية في نوفمبر 2014 ويظهر فيه قطع رؤوس الرهينة الاميركي بيتر كاسيغ مع 18 معتقلا من الجنود السوريين بينهم الضابط السوري غيث م. الذي كان في مدينة الرقة والذي تقدم والداه بالدعوى. وفتح تحقيق في 26 ديسمبر 2014 لكشف "عمليات اغتيال مرتبطة بمجموعة ارهابيةكما ان مكسيم هوشار ملاحق بموجب مذكرة اعتقال دولية. واتخذ والدا الضابط السوري صفة الادعاء بالحق المدني في فرنسا في فبراير 2015.

وقال غسان م. والد الضابط السوري ان "القضاء السوري غير قادر على استلام دعاوى في الوضع الحالي. وعلى فرنسا ان تحاكم مواطنيها عندما يرتكبون جرائم فظيعة في بلادنا".

وأشار الوالد ان ابنه البالغ الثلاثين من العمر اعتقل عام 2013 لدى عناصر من الجيش السوري الحر لمدة 6 أشهر قبل ان يسلم الى جبهة النصرة التي تعتبر فرعا لتنظيم القاعدة في سوريا، موضحين أنهم دفعو فدية الى جبهة النصرة. إلا أنهم عذبوه وباعوه لداعش الذي قطع رأسه. كل ذلك يتعارض مع الاتفاقيات الدولية الخاصة بأسرى الحرب، وأن فرنسيين آخرون يعتقد أنهم شاركوا في جرائم داخل سوريا على غرار مايكل دوس سانتوس الذي يعتقد انه الجلاد الثاني الذي ظهر في الشريط نفسه.

ويمارس عناصر عمليات ذبح وتصفية بشعة، لم يسلم منها حتى أقاربهم، كان آخرها هذه الحادثة التي يظهرها التقرير التالي: