EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

هل يواجه رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد 16 ألف سؤال على اليوتيوب؟

محمد الشريف

محمد الشريف

لم تمضِ 48 ساعة على إطلاق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني «قناة حوارات المملكة» على موقعه الإلكتروني لإتاحة فرصة مباشرة للمواطنين لتوجيه ما لديهم من أسئلة واستفسارات إلى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد عبدالله الشريف، حتى تواترت الأسئلة ليزيد عددها على 640 سؤالاً، لم يخلُ كثير منها من سخونة، تصل أحياناً حد الإحراج، ويلامس بعضها «الشفقة» على الهيئة ومصلحة الوطن

  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

هل يواجه رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد 16 ألف سؤال على اليوتيوب؟

لم تمضِ 48 ساعة على إطلاق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني «قناة حوارات المملكة» على موقعه الإلكتروني لإتاحة فرصة مباشرة للمواطنين لتوجيه ما لديهم من أسئلة واستفسارات إلى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد عبدالله الشريف، حتى تواترت الأسئلة ليزيد عددها على 640 سؤالاً، لم يخلُ كثير منها من سخونة، تصل أحياناً حد الإحراج، ويلامس بعضها «الشفقة» على الهيئة ومصلحة الوطن.

وإذا استمر تدفق الأسئلة بمعدله الراهن على مدى أيام القناة التي يبقى منها اليوم (الاثنين) 11 يوماً، فإن الشريف سيواجه ما لا يقل عن 16 ألف سؤال!

ومن أكثر الأسئلة سخونة سؤال عن المشاريع المتعثرة. وآخر عما إذا كان بمستطاع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أن تعيد لمواطنين حقوقاً سلبت منهم من خلال «الواسطة» منذ سنوات عدة.

وتنوعت أسئلة المواطنين لرئيس هيئة مكافحة الفساد، إلا أن الأكثر إلحاحاً دارت حول ما إذا كان الوزير أعلى سلطة من الهيئة ورئيسها؟ وهل تجوز مساءلته؟ وهل تستطيع الهيئة أن تعيد حق المواطنين المظلومين بسبب الواسطة منذ سنوات طويلة؟ وأسئلة عن البيروقراطية، والتوظيف وآليات عمل الهيئة، واتهاماتها بأنها تُشغل وقتها بقضايا فساد هامشية وتغض الطرف عن أمهات قضايا الفساد.

ولم تغب قضية المشاريع المتعثرة، إذ وجّه مواطن من الباحة سؤالاً عن دور «الهيئة» من قضايا المشاريع المتعثرة، والحلول التي تستطيع أن تقدمها. ووجّه مواطن آخر سؤالاً عن بطالة خريجي الدبلوم الصحي وعن اللجنة الوزارية، التي وعد بها وزير الصحة للاهتمام بتوظيفهم، فيما وجّه مواطن آخر سؤالاً عن موعد توظيف من لم تشملهم إعانة «حافز» لمن تجاوزت أعمارهم 35 عاماً.

ويذكر أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني كان أطلق «قناة حوارات المملكة» على شبكة الإنترنت في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011. وكان وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله أول من استضافتهم القناة، حيث شارك في التصويت على الأسئلة من المشاركين عبر القناة أكثر من 31000، كما حظيت القناة بنحو 133000 مشاهدة.

وتعتبر قناة "حوارات المملكة" والتي أطلقها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني على موقعه الإلكتروني بالتعاون مع شركة google العالمية، إحدى الوسائل التقنية التي يقدمها المركز للحوار والتواصل مع المسؤولين من خلال طرح الأسئلة التي تهم الرأي العام، وإجراء تصويت لمدة أسبوعين؛ لمعرفة الاسئلة الأكثر اهتماماً من المجتمع.

نقلا عن العربية