EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

هل نجح الثوار باختراق أمن "الأسد" وتسميمه؟

انتشرت منذ أيام معلومات منقولة عن الثوار تفيد بنجاحهم في تسميم بشار الأسد، بسم بطيء، مشابه للسم الذي تسبب بوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

هل نجح الثوار باختراق أمن "الأسد" وتسميمه؟

انتشرت منذ أيام معلومات منقولة عن الثوار تفيد بنجاحهم في تسميم بشار الأسد، بسم بطيء، مشابه للسم الذي تسبب بوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

ونقلت صحيفة البيان الإماراتية عن ناشطين أن لقاءات الأسد الإعلامية المتكررة، والتي يوجه فيها اتهاماته للسعودية وقطر وتركيا ما هي إلا محاولات للتأكيد على أنه ما يزال على قيد الحياة، وأن الأخبار عن دس السم له ما هي إلا شائعات لا أساس لها من الصحة.

وذكرت الصحيفة أن المحاولة تمت بعد أن نجح الثوار برشوة أحد الضباط العلويين المقربين منه وإغرائه بالمال، وتوفير جوازات سفر وتأشيرات إلى خأرج سورية، في حال قبل بالقيام بالعملية.

وتوقعت المصادر التي أوردت هذه الأخبار أن يستغرق مفعول التسميم وقتا حتى تبدأ أعراضه في الظهور, مؤكدة أن تأخر لقاء الأسد والمبعوث الدولي الاخضر الإبراهيمي يوما يعكس مدى تراجع صحة الرئيس السوري.

وربطت مصادر هروب بشرى الأسد بمدى توتر الأوضاح الحاصلة في العائلة.

يذكر أن الجيش الحر بات يركز عملياته ضد كبار المسؤولين من خلال اختراقات امنية في صفوف رجال حمايتهم أو المقربين منهم، كما حدث في تفجير مبنى "خلية الأزمةوالتي أودت بحياة صهر بشار الأسد.