EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2012

هجوم انتحاري دام يستهدف الوقف الشيعي في بغداد ويعيد شبح العنف الطائفي

الهجوم على بغداد

الهجوم على بغداد

قتل 22 شخصا على الاقل واصيب العشرات بجروح في هجوم انتحاري استهدف مقر الوقف الشيعي في بغداد الاثنين 4 يونيو/حزيران 2012، ما اثار مخاوف وتحذيرات من امكانية انزلاق البلاد مجددا نحو العنف الطائفي.

  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2012

هجوم انتحاري دام يستهدف الوقف الشيعي في بغداد ويعيد شبح العنف الطائفي

قتل 22 شخصا على الاقل واصيب العشرات بجروح في هجوم انتحاري استهدف مقر الوقف الشيعي في بغداد الاثنين 4 يونيو/حزيران 2012، ما اثار مخاوف وتحذيرات من امكانية انزلاق البلاد مجددا نحو العنف الطائفي.

ودعا الوقف الشيعي عقب الهجوم ابناء الطائفة الى "وأد الفتنة" لتجنب اندلاع "حرب اهلية" في العراق، رافضا اتهام جهة محددة، فيما سارع ديوان الوقف السني الى ادانة العملية "الجبانة والمتطرفة".

وقال مصدر في وزارة الداخلية ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه امام مقر الوقف الشيعي في منطقة باب المعظم" عند حوالى الساعة 11,00 (08,00 تغ).

وذكر مصدر طبي رسمي ان "22 شخصا قتلوا في الهجوم واصيب اكثر من 65 بجروح". وتحدث مصدر طبي آخر عن مقتل اكثر من 22 شخصا في الانفجار الذي دمر بالكامل مبنى الوقف في منطقة باب المعظم وسط بغداد.

واغلقت القوى الامنية مكان الهجوم ومواقع قريبة منه، بينما عملت فرق الدفاع المدني على انتشال جثث الضحايا ونقل عشرات الجرحى الى سيارات الاسعاف.

وتدفق الى المكان اقرباء الضحايا وهم يبكون ويصرخون. وتقدم من بينهم شخص ونزع نظارته الطبية ورماها على الارض وهو ينتحب ويقول بصوت عال "كلهم ماتوا، كلهم ماتوا".

وقال صاحب مطعم يقع مقابل المقر ويدعى محمد لفرانس برس "كانت سيارة من نوع جي ام سي بيضاء يقودها شخص بسرعة قبل ان يصطدم ببوابة المقر ويفجر نفسه لاجد بعدها ان اثنين من عمالي قتلا على الفور".

واضاف محمد الذي كانت الدماء والجروح والضمادات تغطي الجزء العلوي المكشوف من جسده "تعالوا وانظروا الى البيوت التي تهدمت على رؤوس الاطفال، اخرجت اطفالا بيدي من تحت الانقاض".

وقال وهو يبكي ويصرخ ان "المالكي وعلاوي يتصارعان على الحكومة، ونحن الضحايافي اشارة الى رئيس الوزراء نوري المالكي وخصمه السياسي الابرز اياد علاوي والازمة السياسية التي تشل البلاد منذ ستة اشهر.

وجاء هجوم اليوم بعدما اثار قرار الوقف الشيعي بتملك اوقاف مدينة سامراء (110 كلم شمال بغداد) لاسيما مرقد الامامين العسكريين الذي تعرض للتفجير عام 2006 ما دفع البلاد نحو حرب طائفية دامية، استياء قيادات سنية.

وقال نائب رئيس الوقف الشيعي الشيخ سامي المسعودي لفرانس برس "تلقينا تهديدات بعدما سجلنا مرقد الامامين العسكريين باسم الوقف الشيعي، علما ان هذه القضية التي اتممناها قبل خمسة ايام قانونية ودستورية كون مرقد الامامين مرقد شيعي".

واضاف "نحن لا نتهم احدا وندعو الشارع العراقي وخصوصا ابناء الطائفة الى وأد الفتنة لان هناك مخططا لاشعال حرب اهلية بين ابناء الشعب وهناك قوى تريد ان تفرق بين المذاهب في العراق".

في موازاة ذلك، قال المتحدث باسم الوقف السني فارس المهداوي لفرانس برس ان "هذه العمليات الجبانة والمتطرفة تحاول ان تبث الفرقة وهناك جهات تحاول ان تقوم باعمال مماثلة لخلق الفتنة، لكننا لن نسمح لهم بتحقيق احلامهم".

وتحدث عن "اياد قذرة تحاول ان تعيد البلاد الى الوراءفي اشارة الى اعمال العنف الطائفي بين السنة والشيعة والتي بلغت ذروتها في عامي 2006 و2007 وقتل فيها الآلاف.

وذكر المتحدث ان "هناك جهات تحاول ان تدق اسفينا بين الوقفين علما ان الخلافات بينهما ليست سوى خلافات ادارية".

وردا على سؤال حول امكانية ان يكون هجوم اليوم على علاقة بقضية مرقد الامامين العسكريين، قال "هذا موضوع مختلفمضيفا "رحمة الله على الشهداء الذين سقطوا اليوم".

واعلن المهداوي ان مقر الوقف السني في شمال بغداد استهدف "بقذيفة او قذيفتين" عقب الهجوم على مقر الوقف الشيعي. واكد مصدر امني لفرانس برس ان "عبوة انفجرت بالقرب من مقر الوقف السني".

وحذر قادة سياسيون واحزاب اسلامية من امكانية الانزلاق نحو مواجهات طائفية بعد الهجوم الذي لم تتبناه اي جهة.

واعتبر حزب "الدعوة" بزعامة رئيس الوزراء في بيان ان الهجوم يستهدف "جر العراق الى صراعات طائفيةبينما راى رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ان "هذه الافعال الاجرامية البشعة وغير الاخلاقية (...) تهدف الى خلق الفتنة".

واتهمت جماعة علماء العراق التي تضم مئات الشخصيات الدينية السنية المعتدلة "عصابة القاعدة" بالوقوف خلف الهجوم بعدما رات انها "استغلت الظروف السياسية الحالية (...) ودخلت على خط الخلاف الحاصل بين الوقفين".

ويعد هجوم اليوم الاكبر في العراق منذ قتل 31 شخصا في هجوم انتحاري استهدف جنازة في حي الزعفرانية في جنوب بغداد في 27 كانون الثاني/ديسمبر، وياتي بعد مقتل 17 شخصا في سلسلة هجمات هزت مناطق متفرقة من بغداد الخميس الماضي.

وتشهد البلاد منذ نحو تسع سنوات اعمال عنف يومية قتل فيها عشرات الآلاف. وبحسب ارقام رسمية، فقد قتل 132 شخصا في ايار/مايو في هجمات متفرقة وقعت في انحاء العراق.