EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

نصائح هامة للتعامل مع أطفال التوحد

تامبل غراندن تقدم نصائح للتعامل مع مرضى التوحد

تامبل تقدم نصائح للتعامل مع مرضى التوحد

تامبل غراندن، الخبيرة في مرض التوحد تقدم عددا من النصائح والإرشادات الهامة في التعامل مع أطفال التوحد، لافتة إلى أن المصابين بذلك المرض يتفاوتون بين عدة درجات بدءا من الذكاء الشديد حتى مرحلة العجز عن النطق.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

نصائح هامة للتعامل مع أطفال التوحد

تقدم تامبل غراندن، الخبيرة في مرض التوحد عددا من النصائح والإرشادات الهامة، في كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بذلك المرض، تلخصها في النقاط المقبلة:

  1. أهمية التدخل المبكر بالنسبة إلى الأطفال المتوحدين، حيث تشير نتائج إحدى الدراسات الطبية إلى أن الأطفال الذين وضعوا في برامج مكثفة، قبل سن الثالثة، تحسن عامل الذكاء لديهم بمعدل ثماني عشرة  نقطة، الأمر الذي بدل جسامة التشخيص.
  2. وضع لمبة بقوة مائة وات على مكتب الطفل، واستعمال زجاج بألوان باهتة وطباعة الواجبات المدرسية على أوراق رقيقة، وذلك للتغلب على النبضات الضوئية المنبعثة من ضوء الفلوريسان "مثل ضوء المصباحوهي من المشكلات التي يمكن أن تواجه الطفل في المدرسة.
  3. الأطفال المتوحدون تناسبهم الأمور الروتينية، أما خارج الصف فإن تطوير مهارات العمل لدى المراهقين المتوحدين ينبغي أن تستند إلى نشاطات تعتمد على التنظيم والتكرار، "توزيع الجرائد في الحي يلائم من هم في الثالثة عشرة والموجودين في الطرف الذكي من طيف التوحد لأنه يتميز بالتكرار".
  4. المجالات الجامعية التي تلائم المتوحدين هي الفنون والرسوم المتحركة والتصميم، أما الذين لديهم ميلٌ لـمادة الرياضيات فالهندسة ُوعلوم الكمبيوتر تعد ملائمة جدا بالنسبة إليهم.

وأشارت تامبل إلى أن مرض التوحد له درجات مختلفة، فالبعض يتميز بالقدرات والبعض لا ينطق.

ولفتت إلى أن هناك أذكياء يديرون شركات مهمة في السيليكون فالي، وفي الطرف الآخر أشخاص لا يقوون على النطق، مشيرة إلى أن العالم أينشتاين كان يصنف من المتوحدين، إذ إنه تكلم في الثالثة.

جدير بالذكر أن تامبل غراندن هي المرأة الأشهر في العالم المصابة بالتوحد، فقد أخطئ تشخيصها في الثانية من العمر؛ فظن الأطباء أن دماغها معطوب، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 3 مايو/أيار 2012م.

وأشار التقرير إلى أن تامبل تعلمت أن تتكلم وهي في الرابعة، وبدأت العمل وهي في سن الثالثة عشرة، قبل أن تحصل على درجة الماجستير في سن الثامنة والعشرين، وكتبها هي الأكثر مبيعًا في العالم.