EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2012

نجاح أول عملية زراعة كلية لرضيع

زرع كلية لرضيع

الرضيع ابراهيم اسماعيل

فريق طبي لبناني يتمكن من زرع كلية في جسد رضيع مصاب بقصور كلوي

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2012

نجاح أول عملية زراعة كلية لرضيع

في إنجاز طبي فريد، تمكن فريق طبي لبناني من زرع كلية في جسد رضيع مصاب بقصور كلوي.

وقد كُلِّلت العملية بالنجاح بعد علاج مكثف خضع له الطفل منذ ولادته؛ إذ ركزت جهود الاطباء على زيادة وزن الرضيع للتمكن من زرع الكلية في جسده النحيل.

وذكر تقرير لنشرة أخبارMBC، 9 مارس/آذار2012 أن "إبراهيم إسماعيل" ابن العام وثلاثة الأشهر؛ خضع لعملية زرع كلى وهبته إياها والدته بعد معاناة قصور كلوي بدأ بعد ولادته وأوصلته إلى غسيل الكلى.

وقالت فاطمة إسماعيل والدة الطفل إنها لم تتردد ثانيةً في منح ابنها كليتها؛ فهي أم في النهاية، وشعورها لا يوصف بنجاح الجراحة.

وتكمن صعوبة العملية التي تعتبر الأولى من نوعها في الشرق الأوسط في عمر ووزن الطفل البالغ عشرة كيلو جرامات من حيث زراعة الشرايين والمتابعة الطبية قبل وبعد العملية لمواجهة احتمالات رفض الجسدِ الكليةَ المزروعة مستقبلاً.

وقال د.مارون مكرزل مختص جراحة المسالك البولية بمستشفى أوتيل ديو ببيروت؛ إن كلية البالغ يتحملها الطفل؛ فهي تعطي أفضل النتائج؛ لأنها توازي عمل كليتين، فيصبح الزلال والتبول وكل شيء طبيعيًّا بعد ساعات من إجراء الجراحة إذا كانت منظمة وناجحة، كما أن الكلية تصغر مع مرور الوقت بحجم جسم الطفل ثم تكبر معه في المستقبل.

واستمرت الجراحة خمس ساعات، يُجريها فريق طبي مؤلف من نحو 60 شخصًا من مختلف التخصصات الطبية.