EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

ميلتون حاطوم.. قصة نجاح عربية في البرازيل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

شكل جده أول قبيلة في أقليم الأمازون البرازيلي مع بدايات القرن الماضي، وشكل هو مفخرة البرازيل الأدبية؛ إنه الأديب البرازيلي من أصل عربي "ميلتون ابراهيم الحاطوم" فهو قصة نجاح عربية تكشفها MBC من ساوباولو.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

ميلتون حاطوم.. قصة نجاح عربية في البرازيل

شكل جده أول قبيلة في أقليم الأمازون البرازيلي مع بدايات القرن الماضي، وشكل هو مفخرة البرازيل الأدبية؛ إنه الأديب البرازيلي من أصل عربي "ميلتون ابراهيم الحاطوم" فهو قصة نجاح عربية تكشفها MBC من ساوباولو.

يعتبر ميلتون حاطوم واحداً من أهم كتّاب أمريكا اللاتينية ومفخرة البرازيل إلى العالم؛ ولم تبقى من قبيلته العربية المهاجرة إلى الأمازون، والتي انتشرت في باقي أقاليم البرازيل إلا عائلته الصغيرة، زوجة محبة وولدان يملآن عليه حياته.

يقول ميلتون: "الثقافة العربية جزءً مهماً من طفولتي وأبنائي يحملون اسماً عائلياً عربيا متوارث وهو يشكل خليطاً في الذاكرة عكسته في كتابي "سيرة شرق ما".

ميلتون حاطوم، هو إبن المهاجر اللبناني حسن ابرهيم حاطوم الذي هاجر والده في العام 1939 الى ولاية الأمازون البرازيلية، التي كان قد زارها والده في بداية القرن الماضي وبقي فيها لسنوات عدة عاد على أثرها الى لبنان. تزوج حسن نهى عاصي في مناوس، وولد فيها ابنهما ميلتون في العام 1952، حيث تلقى دروسه الابتدائية ثم انتقل الى برازيليا حيث اكمل دروسه الثانوية، نال بعدها شهادة الهندسة المعمارية في جامعة ساو باولو. وفي الوقت نفسه كان يقوم بترجمة بعض نتاج الشعر الفرنسي الى البرتغالية.

دفع به ميله الى الأدب للانتقال الى باريس، حيث حاز إجازة في اللغة الفرنسية وآدابها، خوّلته الدخول الى جامعة الأمازون الفيديرالية كأستاذ محاضر في هذه المادة.

ومع اصدار روايته في العام 1989 "حكاية شرق ما" وحصولها على جائزة جابوتي انفتحت أمامه ابواب جديدة، فحقق النجاحات التي تحدثنا عنها. ومن المؤكد أن الفضل في ذلك لا يعود فقط الى الجائزة المذكورة، إنما لثقافة الكاتب وأسلوبه المميز والابداعي الذي ميّزه عن عدد من كتاب عصره، وبحثه الدؤوب نحو الأفضل.

اتخذ ميلتون حاطوم من مناوس مسرحاً لرواياته الثلاث، ومن المهاجرين اللبنانيين شخصيات لروايتيه الأوليين، أما الثالثة فأبطالها هم من البرازيليين، وكل رواياته عن مآسٍ عائلية، تُرجمت أعماله الى تسع لغات ونشرت في فرنسا والبرتغال واسبانيا وانكلترا والمانيا وايطاليا والولايات المتحدة الاميركية وهولندا واليونان، أما في لبنان فقد ترجم كتابه الثاني "شقيقانوصدر عن "دار الفارابي" في العام 2002. بالاضافة الى ذلك نشر ميلتون حاطوم روايات كثيرة في عدد من المجلات والصحف البرازيلية وملحقاتها الثقافية، كذلك نشر بعضها خارج البرازيل مثل مجلات Grand Street وEurope، وله اليوم زاوية شهرية في مجلة Entre Livros الادبية.

درّس الآداب الفرنسية والبرازيلية، وحاضر فيها متنقلاً من جامعة الأمازون الفيديرالية الى جامعة بركلي في الولايات المتحدة الاميركية، واليوم في جامعة ساو باولو.

عمل كذلك في مجال الترجمة، كما شارك وحلّ ضيفاً على معارض كتب ومؤتمرات عالمية عن الرواية البرازيلية في فرنسا والمانيا والمكسيك.