EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

مكواة "القدم" موضة سارية في مصر

مكواة الرِجل في مصر تصر على السير عكس التاريخ تقاوم التطور وتثبت انها ما زالت قيد الطلب.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

مكواة "القدم" موضة سارية في مصر

مكواة "الرِجل" في مصر تصر على السير عكس التاريخ تقاوم التطور وتثبت انها ما زالت قيد الطلب. عادات وتقاليد مر عليها الزمن .. وأدوات قد يثير استخدمها السخرية .. مكواه الرجل أحد هذه الأشياء .. الغريب في الموضوع أن الشباب هم من تمسكوا بها .. ومن مصر نتابع قصة أحمد الألفي أصغر مكوجي رجل ..

في شارع التمبكشية بالقاهرة القديمة بجوار سور مجري العيون ..حارة ضيقة .. ما زالت تستضيف بين جنباتها مصبغة من الطراز القديم عمادها رجل ومكواته. والمكواة، التي آن لها ان تستريح في احد المتاحف الاثرية، اداة حديدية ثقيلة لها ذراع طويل .. تسخن على النار قبل كي الملابس بها.  لكن رغم انها باتت من مخلفات التاريخ فانها تثبت كل يوم جدواها بين يدي أحمد الألفي أصغر مكوجي في مصر.  منذ صغره امتهن احمد الكي سائرا على خطى والده.

يعمل أحمد يومياً دون توقف من الواحدة مساءً حتي الثانية صباحاً. زبائنه في معظمهم من الطبقة الشعبية بحكم مكان الورشة وشهرة مكواه الرجل في كي الجلاليب والعباءات التي هي زي الطبقات الشعبية البسيطة في مصر .. ياتي الزبائن اليه يضعون أمامه ملابسهم ويمضون ..و بعد ساعة يأتون لتسلمها.

جورج أحد زبائن مكوجي الرجل تحدث عن أهمية المكواه ولماذا يفضلها

أحمد الألفي مكوجي الرجل تحدث عن الشباب وأهمية تمسكهم بمهنهم.