EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

مقتل 61 سوريًّا خلال عمليات عسكرية في عدة مدن

مقتل 61 سوريًّا خلال عمليات عسكرية

تواصل القتل في سوريا

الهيئة العامة للثورة السورية تعلن مقتل 61 شخصًا خلال عمليات عسكرية، وناشطون من حمص يوجهون نداء استغاثة بعد 20 يومًا من القصف المتواصل.

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

مقتل 61 سوريًّا خلال عمليات عسكرية في عدة مدن

أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن 61 شخصًا قتلوا في أنحاء سوريا معظمهم في حماة وحمص ودير الزور خلال عمليات عسكرية.

ووجه ناشطون من مدينة حمص نداء استغاثة، بعد أن أمطرها الجيش السوري بوابل من القذائف لأكثر من 20 يومًا، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 23 فبراير/شباط 2012م.

إلى ذلك، يبحث المجتمع الدولي إرسال مساعدات إنسانية عاجلة إلى سوريا، وسيكون ذلك أحد الموضوعات الرئيسية التي ستُبحث في مؤتمر أصدقاء سوريا الذي سيعقد الجمعة في تونس.

وفي الولايات المتحدة، أيد كل من ميت رومني ونيوت جينجريتش المرشحين الجمهوريين المحتملين للرئاسة الأمريكية، فكرة تسليح المعارضة السورية.

من جانبه، طالب الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" من مسؤولة العمليات الإنسانية في المنظمة الدولية الذهاب إلى سوريا لتقييم حاجات المدنيين حال وافقت دمشق.

ووضعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لائحة سرية بأسماء مسؤولين سياسيين وعسكريين كبار يشتبه في ضلوعهم بجرائم ضد الإنسانية، بينما أعلنت مصادر مطلعة في الاتحاد الأوروبي أنه سيتم فرض عقوبات على 7 من وزراء الحكومة السورية الأسبوع المقبل لزيادة الضغط على النظام السوري.

وبعد مقتل صحفيين، أمس الأربعاء، بقصف على حي باب عمرو في حمص، كلفت السلطات السورية محافظ حمص بإجلاء الصحفيين الآخرين اللذين أصيبا بينهما الفرنسية "ايدت بوفيه" التي تحتاج إلى عملية جراحية عاجلة في ساقها.

وبينما وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ما حدث بأنه عملية قتل، رفضت دمشق تحميلها المسؤولية بحجة أنهم دخلوا الأراضي السورية بطريقة غير مشروعة.