EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2011

تفجيران في دمشق أوقعا عشرات القتلى والجرحى مقتل 20 شخصًا في سوريا في جمعة "بروتوكول الموت"

قتل 20 شخصاً في سوريا في جمعة

قتل 20 شخصاً في سوريا في جمعة "بروتوكول الموت"في تقرير لنشرة أخبار MBC

جمعة جديدة أكثر سخونة في سوريا، جمعة حملت الكثير من القتلي على أيدي قوات الأمن السورية وكذلك قتلي في تفجيرين كبيرين.

  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2011

تفجيران في دمشق أوقعا عشرات القتلى والجرحى مقتل 20 شخصًا في سوريا في جمعة "بروتوكول الموت"

حزب الله يتهم أمريكا.. ودمشق تقول إن لبنان حذرتها من القاعدة.. وواشنطن تدين.. أما المجلس الوطني السوري المعارض فيتهم النظام بتدبيرها.. هذه حصيلة ردود الفعل على تفجيرين بسيارتين مفخختين أوقعا عشرات القتلى والجرحى في دمشق، اليوم، حسب الرواية الرسمية.

وأشار تقرير نشرة التاسعة على MBC1، الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول2011؛ إلى أن المجلس الوطني السوري قال، في بيانٍ على موقعه: "إن النظام السوري وحده يتحمَّل المسؤولية المباشرة عن التفجيرين الإرهابيين، مع أجهزته الأمنية الدموية التي أرادت أن توجِّه رسالة تحذير إلى المراقبين (العرب) بعدم الاقتراب من المقرات الأمنية، وأخرى إلى العالم أن النظام يواجه خطرًا خارجيًّا لا ثورة شعبية تطالب بالحرية والكرامة".

إلى ذلك، أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية، سقوط 20 قتيلاً، اليوم الجمعة، برصاص الأمن السوري. وتشهد سوريا تظاهرات تحت اسم "بروتوكول الموت" احتجاجًا على تصاعد أعمال القتل منذ توقيع دمشق بروتوكول الجامعة العربية، كما يقول المحتجون.

وقد أفادت لجان التنسيق المحلية بإطلاق الأمن السوري الرصاص على تظاهرات في حماة فجرًا لتفريقها بالقوة، كما قصفت الدبابات السورية حي البياضة في حمص قصفًا عنيفًا.

 وفي اتصال هاتفي من لندن ببسام جعارة الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية في لندن؛ قال إن التفجيرين "لعبة مكشوفة ومفضوحة" من النظام؛ ليقول لمجلس الأمن إنه يحارب القاعدة؛ فهي حرب ضد العصابات المسلحة لا ضد المتظاهرين. وقال إن النظام سيحاول عرقلة مهمة المراقبين وسيخترع أساليبَ جديدةً ليمنع وجودهم في الشارع بأمن وأمان.